التوقيت الأربعاء، 11 ديسمبر 2019
التوقيت 12:30 ص , بتوقيت القاهرة

أقدم نادى فروسية في مصر .. أحمد مظهر أبرز فرسانه

"الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة" لذلك أصدر الملك فاروق مرسوم ملكى بصدد إنشاء نادى للفروسية داخل منطقة الجزيرة 1938 وافتتحه في 30 إبريل 1940، وتم إشهاره كهيئة رياضية في 3فبراير 1976 بقرار من رئيس الوزراء آن ذاك، ويعد نادى الفروسية بالجزيرة من أقدم الهيئات الرياضية العاملة بالإتحاد المصرى للفروسية، مما جعل النادى يكتسب تاريخ خاص مليء بالمحافل الدولية وإفراز عدد كبير من الفرسان الدوليين والأولمبيين على مر العصور حتى الآن.

 

العقيد أحمد مصطفى المدير التنفيذي لنادى الفروسية بالجزيرة، أكد: أن إعداد بطل في الفروسية يتطلب إعداد حصان متميز في عدة نواحى منها "البيطرية، الصحية، التغذية"، كما أن هناك درجة عالية جدًا من الحساسية يجب أن تكون سمة من سمات الفارس كى يلاحظ الحالة المزاجية للحصان" قلق أو تعب" فيبدأ في التعامل معه ليكون في أحسن حالاته.

 وتابع مصطفى: هنا داخل النادى استشاريين للطب البيطرى وكوادر فنية لتشغيل وتدريب الخيول والمتدربين على كافة المستويات، كما أن هناك نظام تعليمى للمتدربين حتى نصل بهم إلى قمة الاحتراف وهذا يتطلب ثقل في المهارات الأساسية للفارس وكيفية التعامل مع الحصان، لذلك نستقطب متدربين من الخارج لنقل المهارات للفرسان المصرين.

وأضاف: لدينا ما يقارب الى 160 حصان إجمالى، منهم خيول مملوكة للنادى وخيول مملوكة للأعضاء، أما الخيول المملوكة للنادى تعمل في المستويات المحتلفة سواء للأطفال المتدربين وفرق الناشئين المشتركين في بطولات الإتحاد المصرى للفروسية، أما الخيول المملوكة للأعضاء فهى خاصة بهم .

 

وأضاف: صحة الخيول من المهام الأولى لدينا لذلك أنشأنا مول متخصص في كافة مستلزمات الفروسية" ملابس، تعاليق الخيول، الأدوية" بحيث نساعدة الفرسان على الطمأنينة داخل النادى،كما أننا ندعم رياضة الفروسية وخاصة "قفز الموانع والسدود وأيضًا نشترك في البطولات المتبعة للإتحاد المصرى للفروسية، أو البطولات الدولية التى تقام على أرض مصر، ورياضة فن ترويض الخيول، ورياضة التقاط الأوتاد" كل تلك الرياضات تابعة لمنظمة للاتحاد المصرى للفروسية.

وقال المدير التنفيذي لنادى الفروسية بالجزيرة: العمر المتوسط للحصان من 20 إلى 25 سنة، وهناك خيول عدت الـ30 عامًا ولكنه يكون خارج الخدمة الرياضية، كما يوجد هنا الصالون الخاص بالنادى ويضم لوحات تاريخية وبعض الكتب القديمة في رياضة الفروسية.

 

أضاف: من فرسان نادى الجزيرة النجم أحمد مظهر والذى أصبح فما بعد رئيس التحكيم؛ والكاتب يوسف السباعى والفرسان" كريم الزغبى، نائل نصار، صالح الدهان، علاء مسيرة، محمد طاهر زيادة، محمد سليم زكى، جمال حارس، علوى غازى، فاروق الحيني، أحمد السقا".

 

أما اللواء الدكتور عماد البارودى استشارى الخيل بنادى الفروسية بالجزيرة فقال: رياضة الفروسية ما هى إلا علاقة اتصال بين الفارس والحصان للحصول على نتيجة مرضية، ، فالعناية الكاملة ترفع الفارس إلى أعلى درجات الفروسية، من ناحية المكان، العليقة، الرفشة التى ينام عليها، حيث أن الفروسية ترتقى بالقدرات الذهنية للفارس لأنه لابد من الاهتمام بكافة الأجزاء الصحية بالحصان، مثلًا الشدة التى يمسكها الفارس فإذا كان تركيبها خطأ ممكن أن تؤذى الحصان، فرياضة الفروسية تسمو بمشاعر الفارس وترتقى بأخلاقه .