التوقيت الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020
التوقيت 01:18 م , بتوقيت القاهرة

حكايات نجارين المسلح .. "فى رمضان محدش يقدر يقول للرزق مش قادر"

نجارين المسلح
نجارين المسلح

فى رمضان محدش يقدر يقول للرزق مش قادر"هذا هو حال مهنة "النجار المسلح" فى الشهر الفضيل، وخاصة أن عمال وأصحاب هذه المهنة يتحملون كثيرا من المشقة والعناء أثناء القيام بعملهم فى شهر رمضان، ولكن بسبب لقمة العيش يتحدون حرارة الجو وعطش المياه، من أجل الرزق وإدخال الفرحة على أولادهم فى العيد بشراء الملابس وما يحتاجونه، ونرصد حياة عدد من النجارين بمحافظة قنا فى التقرير التالى:

 

الريس إسماعيل: الواحد ما بيصدق يلاقى شغل

على سطح أحد المساجد بمركز قوص شمال محافظة قنا، يقف إسماعيل محمد، والذى يعمل نجار مسلح مرتدياً " طاقيه" على رأسه لكنها لم تكن كافية له من ارتفاع حرارة الجو التى تصل إلى 40 درجة مئوية فى فصل الصيف، وخاصة فى الصعيد التى ترتفع معدلاتها عن غيرها من محافظات الوجه البحرى، يمسك فى يديه شاكوش، وفى اليد الأخرى اخشاب ومسامير، أثناء عمل تخشيبة سطح مسحد تحت الأنشاء

ويقول "إسماعيل " البالغ من العمر 40 عاماً أنا أعمل فى المهنة منذ الصغر، لـ"دوت مصر" وأنا فى عمر 12 عاماً، حتى أصبحت صنايعى نجار مسلح كبير، وبأخد مقاولات لنفسي، وفى عمال معايا، نتنقل يومياً فى مراكز محافظة قنا، أنا مكنتش غاوى تعليم لكن بحب المهنة، وكان لازم أتعلم صنعة علشان أعرف أصرف بها على نفسى، وهناك مهن تجد صعوبات للعمل فى شهر رمضان، وبسبب ارتفاع أسعار الحديد أعمال البناء انخفضت، والواحد ما بيصدق يلاقى شغل.


ويتابع "إسماعيل" :"الشغل فى رمضان صعب خاصة أن العاملين بمهنة نجار مسلح يعانون مشقة الصيام لكن محدش يقدر يقول للرزق مش قادر، خاصة فى الظروف المادية الثعبة التى يعلنى منها أصحاب الحرف والمهن الخاصة، والصنايعى بيصدق ما يمسك فى شغلانه  وبنضطر نشتغل فى رمضان علشان نعرف نجيب للعيال ملابس العيد ونفرحهم.

محمود أحمد: المقاولين بيرفضوا الصنايعية يشتغلوا بالليل

بينما يبدأ زميله محمود أحمد 30 سنة فى الحديث عن المشقة الذى يتعرضون لها أثناء نهار رمضان، المقاولين بيرفضوا الصنايعية يشتغلوا بالليل لأن ساعات النهار أطول، وهذا سيساهم فى إنجاز أعمال البناء والنجار المسلح، واحنا بنضطر ننزل شغل علشان الظروف ودى لقمة العيش الأساسية التى نعتمد وده مصدر قوت أولادنا.

وتابع الصيام مشقة فى شغلانة المسلح، وبنضطر على إنجاز عملنا قبل صلاة الظهر علشان الشمس بتكون أشد وأصعب بعد الظهيرة، وهناك أعمال نجارة مسلح مينفعش ترفضها فى شهر الخير، على سبيل المثال لما يكون مستشفى أو بناء مسجد سيخدم قطاعات كبيرة أو مدرسة، لكن بناء العقارات بنحاول نأجلها لبعض رمضان، والمقاولين لايقتنعون بالعمل فى الليل لأن الظلام الدامس بيخلى جودة الشغل منخفضة.

أحمد: احنا أكتر فئة بتاخد ثواب لأننا بنصوم وبنكمل رغم العطش

فيما قال أحمد على صنايعة تخشيب المقاول بنستغل فى الصيام من الساعة 2 ونصف نتسحر فى الشغل وكمل عملية "صب" الخرسانة تبدأ الصعوبة مع إشراق الشمس وقبل الظهر بنكون خلاص العطش داهمنا نتيجة المجهود المبذول، بعد ما نقوم الانتهاء من العمل  بذهب للنوم علشان اعرف اكمل صيام باقى اليوم، ونحن مضرين لذلك، واقوات بيجيلك شغل مجبر تطلعه زى بناء مسجد اوتشطيب مدرسة مستشفى، ودى حجات منقدرش نتأخر عليها.

واختتم حديثه طائفة المعمار أكثر فئة متضررة فى الصيام لكن أكتر فئة بتاخد ثواب لأننا بنصوم وبنكمل رغم العطش الذى نصاب بيه خلال ساعات الصيام، والشغل هنا فى مصر يدوب بيعيشك على قد الحال فى مش هينفع ناخد ضهر رمضان نايم فى البيت.