التوقيت الثلاثاء، 22 سبتمبر 2020
التوقيت 01:59 م , بتوقيت القاهرة

رمضان حول العالم.. الزينة والمسحراتى والعرقسوس وزيت الزيتون بسوريا

عبد الله أحمد واحدى من مدينة حلب بسوريا
عبد الله أحمد واحدى من مدينة حلب بسوريا

تتكون سوريا من 14 محافظة، وعاصمتها دمشق، تقع ضمن منطقة الشرق الأوسط في غرب آسيا؛ يحدها شمالاً تركيا، وشرقًا العراق، وجنوبًا الأردن، وغربًا فلسطين، ولبنان، والبحر الأبيض المتوسط، بمساحة 185180 كم مربع، وتضاريس وغطاء نباتي وحيواني متنوّع، ومناخ متراوح بين متوسطي، وشبه جاف.

الشعب السوري، من الشعوب النامية، والمتنوعة عرقيًا ولغويًا ودينيًا، ويشكل عرب مستعربي سوريا السنّة الغالبية بنحو 63% من مجموع الشعب؛ وهناك العديد من السمات الثقافية للشعب ككل، أبرز المدن والتي يفوق عدد سكانها مليوني نسمة، حلب، ودمشق؛ يبلغ عدد السكان حاليًا 22.5 مليون نسمة، وتنشط الهجرة منذ القرن التاسع عشر، وهناك جاليات ضخمة من السوريين في الخارج.

 

 يقول عبد الله أحمد واحدى، من مدينة حلب بسوريا، ويدرس بكلية الدراسات الإسلامية والعربية ماجستير أصول الدين، أن شهر رمضان فى سوريا لا يختلف كثيرا عنه فى مصر، وهذا يعود للتقارب الكبير بين الشعبين، خاصة فى السنوات الأخيرة، بخلاف أن التاثير بين مصر وسوريا منذ فترة كبيرة.

 

وأضاف أنه حدث مزيج بين العادات فى شهر رمضان، فنجد الزينة فى كل أرجاء سوريا كما نراها فى مصر، فيما تختلف من مدينة لأخرى لظرف التنوع العرقى فى سوريا، وأوضح: كما أننا لدينا فى سوريا "المسحراتى"، ويردد مقولته الشهيرة" أصحى يانايم قوم وحد الدايم"، وهو ما يحدث فى مصر.

وكشف أن المساجد فى سوريا تتزين بالأنوار والزينة، بالإضافة إلى حرص العلماء على تكثيف الدروس الدينية فيما يشبه الدورات المكثفة، والتى لا تختلف كثيرا عن مصر، وذلك بسبب التواصل الثقافى والترابط فلا يوجد اختلاف سوى فى بعض الأمور الطفيفة .

 

وعن صلاة التراويح، أكد عبد الله أن مساجد سوريا تقيمها 20 ركعة فى كل المساجد، بخلاف مصر والتى تقام بها ثمانى ركعات فى بعض المساجد والبعض الآخر عشرين ركعة، أما فى سوريا فجميع المساجد تؤديها عشرين ركعة، بخلاف ركعتين الشفع وركعة الوتر، ويعقبها قراءة سورة تبارك، وبعض الأذكار، وكل هذا يكون فى حدود نصف ساعة، حتى لا يثقل على الناس، كما أننا لدينا ختم القرآن و يكون ليلة 27 رمضان .

ويتميز المطبخ السورى بالعديد من الأطعمة المتميزة والمتنوعة، حيث غزت الأطباق السورية المطاعم العربية بل والعالمية نظرا لتميزها الشديد، ويقول عبد الله أن السحور غالبا ما يكون خفيفا فى سوريا، ويتكون من الحليب والكعك "البقسماط" والزيتون، وكل طعام يحتوى على ملح قليل، لافتا إلى أن الجبن والبطيخ من الأساسيات فى السحور إذا جاء رمضان فى فصل الصيف .

 

أما عن أبرز ما تحتويه مائدة الإفطار عند السوريين، فيقول عبد الله: الطعام فى سوريا موسمى لأننا بلد موسمى بخلاف مصر التى بها جميع الاطعمة طوال العام، فلدينا الكباب السورى والشاورمة والدجاج البروستيد، بالإضافة لدخول زيت الزيتون فى جميع الاطعمة، كذلك لدينا الحلويات السورية المشهورة والمشروبات التى لابد من تواجدها على موائدنا مثل العرقسوس فهو من الاساسيات بالاضافة إلى التمر الهندى.