التوقيت الأحد، 05 أبريل 2020
التوقيت 03:15 ص , بتوقيت القاهرة

شيخ مقرئي الإسكندرية فقد بصره ونوّر القرآن بصيرته منذ الطفولة

شيخ مقرئي الإسكندرية
شيخ مقرئي الإسكندرية

يوجد بمحافظة الإسكندرية عروس البحر المتوسط العديد من قراء القرآن الكريم المميزين، حيث تتميز بوجود أكبر عدد من المقرئين ذوى الحناجر الذهبية، اختاروا العيش فيها وعدم السفر للعاصمة، لاقتناعهم بأن الإسكندرية لها طبيعة خاصة، ويجرى "دوت مصر" سلسلة حوارات مع أشهر المقرئين للقرآن الكريم لتسليط الضوء عليهم.

 

وداخل أقدم منطقة بالإسكندرية تحديدًا فى حى باكوس، عندما تبحث عن أفضل المقرئين فستجد على الفور الشيخ حسن خليفة، لعذوبة صوته وقوته، تجلس معه وكأنك فى حضرة ولي من أولياء الله الصالحين، تجده حافظًا لكتاب الله، وروحه روح شاب فى العشرينات من عمره، رغم أنه فى منتصف السبعينات، حيث يتمتع بخفة ظل ووجه بشوش ومقبلًا على الحياة وراضيا بما قسمه الله له.

وإلى نص الحوار..

فى البداية كيف حفظت القرآن الكريم؟

كنت أعيش فى بلد إيتاى البارود التابعة لمحافظة البحيرة، ووالدى كان شيخًا حافظًا للقرآن الكريم، أصر على تعليمى وتحفيظى القرآن، ثم اكتشف أن صوتى مميز واستمريت فى الحفظ والتعليم حتى حفظت القرآن الكريم وعمرى 9 سنوات.

 

ثم قرر أبى أن يعلمنى التجويد حتى استطيع أن أتلو القرآن بالطريقة الصحيحة وتعلمته على يد الشيخ محمد القطورى وهو من أكبر شيوخ مركز الدلنجات بالبحيرة واستغرق تعليمه حوالى ثلاث سنوات ومن بعدها أصبحت مميزا فى القراءة واستكملت المسيرة والتحقت بمعهد دمنهور الدينى ثم معهد القراءات التابع للأزهر الشريف بدمنهور وحصلت على شهادة التحقت بها فى وزارة الأوقاف وأصبحت مقيم شعائر لما يقرب من 41 عاما.

 

وأشياء أخرى تحدث فيها شيخ المقرئين فى هذا الفيديو.