التوقيت الإثنين، 21 سبتمبر 2020
التوقيت 01:31 م , بتوقيت القاهرة

"دوت مصر" داخل متحف الأحياء بمدرسة السلام بأسيوط

متحف الأحياء بمدرسة السلام
متحف الأحياء بمدرسة السلام

مدرسة السلام الحديثة، أو كلية الأمريكان سابقا حيث انشأها الأمريكان على الطراز الأمريكى منذ 1901 بعد أن كانت عبارة عن منزل بغرب البلد بدأت الدراسة فيه فى 5 مارس عام 1865 وبعدها شيدت كلية الامريكان على مساحة قدرها 24 فدان بجوار نهر النيل ،  وبدأت الدراسة الفعلية فى هذا المكان عام 1909 وكان عدد التلاميذ وقتها 85 تلميذا

وكان الغرض من انشاء هذه الكلية هو التعلم والترقى بالافكار وبناء المعارف والعلوم وبث روح الفضائل والمبادىء القويمة ليحصل الشاب على ثقافة عملية وتربية اخلاقية فيتمكنون من ان يحيو حياة راقية جسديا وعقليا وروحيا وكانت الكلية تأمل من وراء ذلك أن  تجعل الشباب المصرى مثقفا يسير فى طريق التمدن والتقدم المادى والأدبى ، وبالفعل حققت الكلية ما هدفت اليه ، وخلقت أجيالا من المصريين يتقنون اللغات الأجنبية ولا سيما اللغة الانجليزية مما أدى الى توليهم مناصب رفيعة فى كافة المصالح الحكومية والشركات والبنوك والسفارات مثل سفير الحبشة فى مصر وهو" جيراسى مبراتو"  الذى تخرج من الكلية عام 1936 م ، وتضم الكلية العديد من المبانى النادرة والمتاحف ، ومنها متحف الاحياء وهو المتحف الوحيد على مستوى الجمهورية.

  

 

لمزيد من الفيديوهات الإخبارية والرياضية والسياسية والترفيهية