التوقيت الإثنين، 26 يوليه 2021
التوقيت 09:18 م , بتوقيت القاهرة

بأمر الطبيب.. هؤلاء ممنوعون من الصيام

شهر رمضان أقدس شهور العام، ينتظره كثيرون بفارغ الصبر للتقرب فيه إلى الله، إلا أن الله أعطى إجازة لبعض الفئات التي تعاني من تضرر نتيجة الصيام، وتلك الفئات قد لا تدرك ذلك أو تسعى إلى أن تصوم، وبذلك تتعرض إلى مضاعفات كثيرة فمن هم تلك الفئات.


أصحاب الأمراض المزمنة


يقول طبيب أمراض القلب والرعاية المركزة بمستشفيات الشرطة بالقاهرة، الدكتور علاء فتحي، إن الجميع، بما فيهم أصحاب الأمراض المزمنة، بإمكانهم الصيام، مادام ليس هناك خطر على حياتهم، مشيرا إلى أن المرضى الذين أجروا جراحة القلب المفتوح، أو ركّبوا دعامات أو قسطرة، يسمح لهم بالصيام، بشرط ألا يتعرضوا لفقدان سوائل الجسم، بالقيام بمجهود شاق، أو البقاء في الشمس لفترات طويلة.



مرضى السكر


تشير أخصائية التغذية العلاجية، وعضو الجمعية المصرية لدراسة السمنة، الدكتورة دعاء عمر، إلى أن مرض السكر له أكثر من نوع، يمنع صيام أصحاب النوع الأول منهم، الناتج عن اضطراب البنكرياس بالجسم، ما يسبب نقص الأنسولين، لأنهم في احتياج دائم لتناول الطعام، وأخذ الأنسولين.


والتوقف عن تناول الطعام فترة طويلة، يسبب لهؤلاء المرضى غيبوبة نقص السكر، التي قد تؤدي إلى الوفاة.



الحامل


توضّح أخصائية أمراض النساء والتوليد، الدكتورة رحاب عبدالله، أنه خلال الأشهر الأولى من الحمل، يفضل عدم صيام الأم، خاصة وهي تتعرض خلالها للإصابة بالغثيان والتقيؤ المستمر، إضافة لحاجتها للتغذية السليمة، وتناول كميات كبيرة من السوائل، لذلك لا ينصح بالصيام، خصوصا وأن شهر رمضان هذا العام مرتفع الحرارة، وعدد ساعات الصيام كبير، ما يشكل خطرا على الأم والجنين، قد يصل في بعض الأحيان إلى الإجهاض.



المرضع


الرضاعة الطبيعية قد تسبب عائقا أمام الأم للصيام، حيث توضّح رحاب أن المرأة خلال تلك الفترة تكون في حاجة إلى تغذية سليمة، بالإضافة إلى تناول كميات كبيرة من السوائل، الأمر الذي يتعارض مع كونها مرضعا، لذلك يفضل ألا تصوم خلال السنة الأولى من عمر الطفل.



مريض قرحة المعدة والإثنا عشر


يعاني مريض القرحة، من آلام شديدة بسبب الجوع، قد تصل لإيقاظه من النوم العميق، وتقل بمجرد تناول الطعام، لذلك ينصح في حال عدم القدرة على السيطرة على الأعراض بالإفطار.


وينصح مريض القرحة بعدم الصيام نهائيا، إذا كان هناك قيء دموي، أو  حال حدوث انتكاسة حادة في القرحة المزمنة، ممن يعانون من أعراض الإصابة بالقرحة، رغم تناول الدواء بانتظام.



الإسهال


في حال الإصابة بالإسهال الشديد، ينصح بالإفطار فورا، لأنه يسبب فقدان سوائل الجسم، وصولا للجفاف، والإفطار يعوّض ما يفقده الجسم من سوائل وأملاح، أما الصيام في مثل هذه الظروف، فقد يؤدي للإصابة بالفشل الكلوي.


المرض النفسي "الفصام"


يتناول مريض الفصام عددا من الأدوية المضادة للاكتئاب، وأدوية أخرى لمنع الهلاوس والتخيلات المرضية، والتوقف عنها، قد يؤدي إلى مضاعفات خطيرة، منها ارتكاب الجرائم، لذلك ينصح بعدم صومه.



مرضي الكلى والمسالك البولية


مرضي كلى بحاجة الى متابعة مستمرة، ويتوقف إمكانية الصيام حسب حالة المريض، كما يقول الدكتور أسامة الشحات استشارى أمراض الكلى، فمرضي الغسيل الكلوى لا ينصح لهم بالفطار على الأقل خلال الايام التى يقومون بالغسيل فيها، أما مرضي الحصوات فيعتمد على حجم ونوع الصحة حيث ان الصيام سيؤدى الى جفاف جسم وتركيز السموم وبالتالي يعرضه للعديد من المضاعفات، أما مرضي التهابات المسالك البولية فلا ينصح لهم نهائيا بالصيام لانهم يحتاجون الى تناول كميات كبيرة من الماء يوميا.


من يعانون من امراض الكبد الغيبوبة الكبدية


مرضي الكبد من الحالات الأخيرة لا يستطيعون الصيام خاصة من يعانون من التشمع الكبدي، أو سرطان الكبد فى المرحلة الخامسة فهم بحاجة الى تغذية معتدلة ومستمرة بحسب الدكتور هشام ايوب استشارى أمراض الكبد والجهاز الهضمي.