التوقيت الثلاثاء، 03 أغسطس 2021
التوقيت 12:29 م , بتوقيت القاهرة

فيديو| حواديت البنات يحكيها ألبوم "بنت المصاروة"


"حياتي حرب كبيرة.. مش لاقية لها نهاية.. كل يوم باقول هتخلص.. وأبدأ نفس البداية".


ربما كانت كلمات "ألبوم بنت المصاروة"، ينتظرها كثير من البنات، ففي وسط الأغاني العاطفية وجدن هذه الأغاني لتعبر عنهن بصدق، وعن الواقع الذي يعيشن فيه يوميا.


"قولتوا كفاية عليا الحياة.. أمشي براحتي خط المشاة.. حلوة الخطاوي وساعة ما أدب.. أبقى في كلبش في وضع انتباه".


البنت إنسان وليست أداة لتنفيذ عادات المجتمع، كذلك جاءت رسالة الألبوم الواضحة وانتقدت تعامل المجتمع مع قضايا المرأة مثل التحرش والحجاب والنظر للمرأة على أنها مخلوق ناقص ولا يكتمل إلا بالزواج والإنجاب.


"فيها إيه لو راكبة عجلة ميتقالش دي بنت سافلة.. ليه عشان ألبس فستان يبقى لازم فيه مناسبة.. مش هموت لحد ما أفهم مفهوم الحرية".


لم يكتف الألبوم بتناول المشكلات الاجتماعية فقط بل حاول تغير كلمات وجمل في أغاني التراث تتعامل مع المرأة على أنها عورة وعار كما جاء في أغنية "قولوا لأبوها".


بدأت فكرة الألبوم تولد عندما فكرت مطربة الراب ميام محمود في عمل ورشة  اسمها "عروستي" نسبة للعبة المعروفة، والتي تدل على كل ما هو محير وغير معروف، وهي تنطبق على تصرفات المجتمع تجاه البنت، اشترك في الورشة العديد من الفتيات، ليعبرن عن مشكلاتهن وأوجاعهن من خلال الكتابة.


وفي اليوم الأخير من الورشة، طلب منهم كتابة جملة أو عبارة يكرهوا سماعها، ليبدأ الفتيات في كتابة الجمل مثل: "صوتك ميعلاش" و"شحطة" و"مطلقة" و"جسمك ملفت" و"مسترجلة" و"عقبالك" حتى نفد الورق ولم تنفد الكلمات.


"الحب عمره ما كان سيطرة.. الحب هو اللي يقدم مش يرجع لورا.. قال إيه عايز تحبني.. أنت كده بتلغيني".


وبعد مجهود دائم نحو عام خرجت هذه المجموعة من الفتيات، بألبوم نسائي يرفض ويصحح ويثور لوضع البنت المصرية.


الألبوم من إنتاج مؤسسة نظرة للدراسات النسوية، بالتعاون مع أستوديو بدروم وشارك في كتابة الأغاني 8 فتيات، فأخرجوه بشكل رائع وحقيقي، أما عن الغناء فكان لميام محمود ومارينا سمير وسارة شريف.