التوقيت الأحد، 27 سبتمبر 2020
التوقيت 04:46 ص , بتوقيت القاهرة

تحذير: الحيوانات الأليفة تسبب حساسية الصدر للأطفال

يفضل بعض الناس تربية حيوانات أليفة داخل منازلهم، ولكنها تؤثر على الأطفال بصورة كبيرة، فحسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية، يعاني حاليا نحو 235 مليون فرد من الربو، وهو من أكثر الأمراض المزمنة شيوعا بين الأطفال، تحدث معظم الوفيات الناجمة عنه في البلدان المنخفضة الدخل، والبلدان التي تنتمي إلى الشريحة الدنيا من الدخل المتوسط، فنحو 25% من حالات حساسية الصدر تكون بسبب الحيوانات المنزلية.



%10 من الأطفال مصابون


ويعتبر الربو من أكثر الأمراض المزمنة التي تصيب الأطفال، ويقول أخصائي حساسية الصدر وأمراض الجهاز التنفسي، أحمد عبد الوهاب، إن 10% من الأطفال المصريين يصابون بحساسية الصدر، والتي يصاب فيها الطفل بانسداد مجرى الهواء بالرئتين، ما يؤدي إلى صعوبة التنفس.



الاستعداد وراثي


هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بالربو، مثل الاستعداد الوراثي، فإن كان أحد الوالدين يعاني من حساسية الصدر، فبنسبة 50% سيصاب الطفل به فيما بعد، وجود حيوانات أليفة بالمنزل، خاصة الحيوانات التي لها شعر مثل: القطط والكلاب، كما أن اختلاف الفصول ووجود الأتربة والمواد المهيجة للجهاز التنفسي للأطفال، أحيانا يكون بعض التأثيرات الجانبية للأدوية تؤدي إلى الربو.



فحص الرئتين هي الفيصل


يمكن تشخيص مرض الربو لدى الأطفال من خلال فحص الرئتين وقياس التنفس، وتظهر أعراض مرض الربو على صورة مثل ضيق التنفس، عدم القدرة على استنشاق الهواء، وتزداد  نوبات الربو خلال الليل، حيث يصاب الطفل بنوبات سعال متكرر، وتختلف النوبات من وقت لآخر، كما تختلف من طفل لآخر من حيث الشدة.



ليس له علاج تام


الربو ليس له علاج تام، وإنما يتم إعطاء الطفل المريض أدوية تعمل على توسيع الشعب الهوائية، أو من خلال بخاخات تساعد الطفل على التنفس، كما أن البعد عن المسببات التي تسبب نوبات الربو، سيخفف كثيرا من معاناة الطفل بهذا المرض.



العناية بالطفل المصاب


يمكن الوقاية من خلال التعاون والعمل المشترك مع الطبيب، مع وضع برنامج تدريجي، يسهل مواجهة الربو ومنع نوبات الربو، وكتابة برنامج عمل من أجل علاج الربو، والتعرف على العوامل التي تثير الربو وتلافيها ومراقبة التنفس، والتعرف على النوبات ومعالجتها في مرحلة مبكرة.