التوقيت الخميس، 01 أكتوبر 2020
التوقيت 02:40 م , بتوقيت القاهرة

هل تسبب القطط إجهاض الحوامل؟

ينتشر في القرى والنجوع نصيحة ابتعاد الحامل عن القطط أو التعامل معها، خوفا من انتشار مرض القطط، والذي يسبب الإجهاض المتكرر، وإذا نجت منه الأم، فإن الجنين قد يعاني طوال حياته من هذه المشكلة، فما صحة هذه الأقاويل؟ وكيف يمكن الوقاية منه؟


تجيب أخصائية أمراض النساء والتوليد، رحاب عبد الله، قائلة إن مرض القطط أو ما يعرف بمتلازمة "التوكسوبلازما"، يحدث بسبب الإصابة بطفيلي يحمل نفس اسم المرض، ويسبب أعراض تشبه الأنفلونزا، وقد يخطئ الطبيب في تشخيص الإصابة ويعتبرها مرضا عاديا، ما لم يخضع المريض إلى فحص الدم.



لماذا القطط؟


يوجد هذا الطفيلي في جميع فصائل الحيوانات، مثل: الفئران والكلاب، ولكنه يستطيع أن يكمل دورة حياته في القطط المنزلية فقط، وغالبا ما ينتقل الطفيلي إلى القطط بعد تناول أطعمة ملوثة، أو لحم فريسة مصابة بهذا المرض، وقد أكدت بعض الأبحاث أن 50% من القطط مصابة بهذا الداء، دون أن تظهر عليها أي أعراض.



المرض ليس خطيرا


متلازمة التوكسوبلازما، ليست مرض خطيرا، بل أنه في بعض الأحيان يعالج المريض دون الحاجة إلى أدوية، ولكن المريض يحتاج إلى رعاية دائمة، ففي أحد الإحصائيات بالولايات المتحدة وجد أن 33% من الأمريكين أصيبوا بهذا المرض وتم علاجهم تلقائيا، ولكن المشكلة الحقيقة تكمن في السيدات الحوامل والأطفال.



الحامل وداء القطط


يصيب هذا المرض 14 طفلا كل 100 ألف مولود، وتكمن المشكلة في أن الطفيلي ينتقل من الأم إلى الجنين، إذا كانت الإصابة في الأشهر الثلاث الأولى، ويمكن أن يكون الأمر أقل خطورة.


غالبا ما تعاني النساء الحوامل المصابات بهذا المرض من الولادة المبكرة، أو ولادة جنين ميت أو الإجهاض، وفي حالة كان الطفل على قيد الحياة، سيعاني من مشكلات خطيرة، مثل: خلل في وظائف الكبد والطحال واصفرار الجلد وبياض العينين (اليرقان) والتهابات شديدة في العين.


عدد قليل فقط من الأطفال الرضع المصابين بهذا المرض تظهر عليهم علامات المرض عند الولادة، ولكنهم وحتى عمر المراهقة يكونوا أكثر عرضة للعديد من المضاعفات تشمل فقدان السمع والإعاقة العقلية والعمى.



كيف ينتقل المرض؟


لا ينتقل هذا الطفيلي عن طريق الهواء بل ما نتناوله، غالبا ينتقل المريض عن طريق براز القطط، وغالبا ما يعلق الطفيلي باليدين أو الأسطح ومنه إلى طعام.


ويؤكد بعض الباحثين أن هذا الطفيلي ينتقل عن طريق تناول اللحوم غير المطهية جيدا، وخاصة الهامبورجر ولحوم الخنازير والضأن، حتى أن بعض الأبحاث تؤكد أن الطفيلي ينتقل عن طريق اللحوم أكثر من القطط.



كيفية الوقاية من هذا المرض


إذا كنت من محبي تربية القطط المنزلية، وتخشى الإصابة بهذا المرض، عليك اتباع الآتي:


- يجب على القطط المنزلية تناول الأطعمة الجافة والابتعاد عن اللحوم.


- إبقاء القط داخل المنزل، وعدم السماح له بالخروج أو تناول لحم الطرائد.


- احرص على حصولها على التطعيمات اللازمة.


- ارتداء قفازات وقناع الوجه عند إلقاء القاذورات أو قمامة القطط.


- غسل اليدين جيدا، كلما سنحت الفرصة.


- الابتعاد تماما عن قطط الشوارع.