التوقيت السبت، 27 نوفمبر 2021
التوقيت 04:22 ص , بتوقيت القاهرة

كيف تحمي مريض القلب من الحرّ؟

موجات الحر الشديدة، مشكلة حقيقية لمن يعانون من الأمراض المزمنة، وعلى رأسهم مرضى القلب، لأن الحرارة المرتفعة تمثل عبئا على الجسم، وتسبب انخفاض ضغط الدم، كما أنهم الأكثر عرضة لضربات الشمس، فكيف يمكن مواجهة تلك المشكلة.


ويقول الدكتور باسم خليل، استشاري أمراض القلب وقسطرة الشرايين التاجية: ارتفاع درجة حرارة الجو يؤثر على وظائف جسم الشخص العادي، ويؤدي لمضاعفات خطيرة لمرضى القلب، مثل ارتفاع الضغط، وتوسعة الشرايين، وزيادة ضربات القلب، وزيادة ضخ الدم إلى الأعضاء.



وتابع: كما أن الحرارة الشديدة تزيد من لزوجة الدم، وتضعف وصوله للمخ، وتزيد من إفراز هرمونات القلق والاكتئاب، لذلك يزداد الشعور بالملل والزهق والعصبية خلال فترات الحر، ما يزيد من مشاكل مرضى القلب، حيث تؤثر الحالة النفسية على قدرة القلب على العمل بشكل طبيعي.



 


ولأن مريض القلب غالبا ما يعاني ارتفاع ضغط الدم، فإن محاولة الجسم التأقلم مع ارتفاع الحرارة، يمثل عبئا شديدا على عضلة القلب، وفي بعض الحالات يمكن أن تسبب انقباض عضلات الجهاز التنفسي، والهضمي، ولأن الجلد يتعرض للجفاف، تحدث تشنجات للعضلات، مثل عضلة الفخذين، كما تزداد نسبة إفراز العرق، ما يسبب هبوط الدورة الدموية، وإذا لم يتم إسعاف المريض فورا، فقد يدخل في مرحلة الغيبوبة ثم الوفاة.


وفي تلك الحالة، يجب التأكيد على:


تناول كميات كبيرة من السوائل، خاصة الماء (من 3-5 لترات يوميا).
الاهتمام بالعصائر الطبيعية، خاصة التي تحتوي على الصوديوم، مثل البرتقال أو العصائر الحمضية، العنب أو الأناناس.



تناول الأطعمة التي تحتوي على كمية مناسبة من الصوديوم، مثل الطماطم، والخيار.
تجنّب الأطعمة الدسمة، وعدم الاقتراب من الوجبات السريعة، لأن هضمها يسبب ضغطا كبيرا على القلب.
تناول الأطعمة "الحادقة"  لتعويض ما يفقده الجسم من الأملاح.
الامتناع تماما عن الخروج، خلال فترة الذروة، من الساعة 11 صباحا وحتى الـ4 مساءً.
إذا كنت مضطرا للخروج، يجب ارتداء واقي للرأس، ووضع واقي للشمس.
ارتداء الملابس القطنية ذات الأكمام الطويلة، لامتصاص العرق، ومنع تكون البكتريا.
الاستحمام بالماء الفاتر، عدة مرات يوميا، على ألا يكون ساخنا.
النوم على أرض مسطحة، ورفع القدمين لأعلى.
البقاء في أماكن جيدة التهوية، ودرجة حرارتها مستقرة نسبيا.