التوقيت الثلاثاء، 13 أبريل 2021
التوقيت 12:53 م , بتوقيت القاهرة

كردستان تمنع كتب ابن تيمية والعثيمين وابن باز والألباني

 أكدت تقارير صحفية رسمية في إقليم كردستان العراق، منع السلطات في وزارتي الأوقاف والثقافة تداول عدد من الكتب لعشرات المؤلفين، بدعوى أنها "تحض على التطرف"، وذلك في أعقاب تحركات لتنظيم "داعش" داخل الإقليم. وشملت القائمة مؤلفات لابن تيمية وناصرالدين الألباني، وعدد من كبار علماء السعودية، وسط احتجاج من رجال الدين الأكراد.


ونقل موقع حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، الذي يقوده الرئيس السابق جلال طالباني، عن المتحدث باسم وزارة الأوقاف في حكومة إقليم كردستان، مريوان النقشبندي، قوله إن الوزارة، وبالتعاون مع وزارة الثقافة في الإقليم "أصدرت قرارا ينص على منع تداول الكتب، التي تعود لعشرات المؤلفين القدامى والمعاصرين التي تحرض على التطرف".


وأضاف النقشبندي: "الغرض من منعها هو لحماية الشباب من التأثر بالفكر المتطرف، من خلال الأفكار التي تبث في تلك الكتب"، مشيرا إلى أن "الكتب تعود لعشرات المؤلفين بينهم، محمد بن صالح العثيمين وعبد العزيز بن باز، ومحمد ناصر الألباني، وصالح بن فوزان، وابن تيمية".


وذكرت صحيفة "الصباح الجديد" العراقية، أن القرار جاء إثر تصاعد حدة التطرف الديني في المنطقة، منذ بروز تنظيم "داعش" على الساحة الإقليمية والعراقية، وسيطرته على مساحات واسعة من أراضي سوريا والعراق، وإعلان “الخلافة الإسلامية”، وجذب مئات الشبان من إقليم كردستان إلى صفوفه منذ صيف العام الماضي، وهو ما مثّل هاجسا لدى سلطات الاقليم ودفعتها للتفكير الجدي لإبعاد مواطنيه عن هذا المسلك. 


وأدى القرار إلى اعتراض اتحاد علماء الدين الإسلامي في إقليم كردستان، الذي نفى أن يكون قد استشير بشأن الحظر. واستغرب الاتحاد الخطوة، خاصة في زمن انتشار المعلومات عبر وسائل التقنية الحديثة والإنترنت.