التوقيت السبت، 24 أكتوبر 2020
التوقيت 05:39 ص , بتوقيت القاهرة

أسباب وقف بث راديو جرامافون

أعلن راديو "جرامافون"، أحد أشهر الإذاعات على الإنترنت، عبر صفحته الرسمية على "فيس بوك"، انتهاء بثه، بدءا من 5 مايو المقبل، بعد 5 سنوات من انطلاق المشروع في 2011.


وأرجع الراديو إيقاف خدمته للتكلفة المادية الضخمة، وملاحقة بعض الإذاعات أمنيا مثل "راديو حريتنا"، بعد صدور قانون الهيئة الوطنية للإعلام "ماسبيرو سابقا".


ونصت المادة 16 من القانون على "حظر قيام أي جهة أو شخص باستخدام أي وسيلة أو جهاز أو تقنية للبث المباشر، أو إعادة البث عبر الأقمار الصناعية، أو الإنترنت، لأى حدث داخل مصر، كذلك يحظر إعادة بث الوسائل المملوكة للهيئة في الأماكن العامة، أو التجمعات السكنية، أو وسائل الانتقال، إلا بتصريح من الهيئة، مقابل رسوم تحددها، ويعاقب من يخالف ذلك بغرامة تحددها الهيئة".



بدأ مؤسس جرامافون، أحمد كمال، الراديو بجمع أرشيفات لمحمد منير وأحمد منيب والشيخ إمام، ثم تطورت الفكرة إبان ثورة يناير، لإنشاء راديو على الإنترنت، بتمويل ذاتي، لعرض الأرشيف الضخم، ثم تحويل الراديو إلى FM.



يذكر أن الإذاعات بدأت على الإنترنت بمصر، في 2007، مع راديو "حريتنا"، برعاية مركز الأندلس لدراسات التسامح ومناهضة العنف، وبفريق عمل تم تدريبهم بواسطة هيئة الإذاعة البريطانية BBC، على غرار الإذاعات الأهلية المصرية، التي أنشأت في الفترة من عام 1925 حتى 29 مايو عام 1934، والتي بدأت بعد إنشاء أول إذاعة في العالم بـ5سنوات.
 



ودعت صفحة جرامافون على "تويتر"، إلى تجميع أرشيف الراديو،وتكوين أرشيفات خاصة بهم من مواقع "التورنت".