التوقيت الأحد، 05 ديسمبر 2021
التوقيت 02:02 م , بتوقيت القاهرة

البوتوكس للرجل أيضا

لم تعد عمليات التجميل حكرا على النساء فقط، بل أصبح الرجال يلجأون إلى حقن بوتوكس حفاظا على الإشراق والوسامة.

تقول أستاذ الصحة النفسية الدكتورة مايسة عبدالله، إن لجوء الإنسان بصفة عامة إلى إجراء العمليات التجميلية يأتي من الشعور بعدم الرضا عن الشكل الخارجي، فيحاول الإنسان التغلب على هذه الحالة ليصل إلى درجة من التوافق النفسي، مشيرة إلى أن لجوء بعض الرجال إلى هذه العمليات لا يعني الانتقاص من رجولتهم، بل من الطبيعي إجراء العمليات التجميلة التي تظهر ملامحه الذكورية مثل تكبير العضلات أو إزالة ترهلات الثدي وغيرها من العمليات الجراحية، ليكون أكثر ذكورة.



متى يلجأ الرجال للبوتوكس؟


تؤكد عبدالله أن الرجل يلجأ للبوتكس عندما يعاني نفسيا بسبب عيب ما في ملامحه ومظهره ويرغب بإزالته، كعمليات إزالة التجاعيد بشد الوجه ونفخ العضلات، إضافة إلى النفخ والذي يكون في الشفاه السفلية للتناسب مع شكل العضلات وليكون مظهره أكثر جاذبية.


ويقول الدكتور أحمد راضي استشاري الجلدية وخبير العناية بالبشرة، إن لحق البوتوكس استعمالات أخرى حيث تستخدم لمعالجة تشنج الظهر وأوجاع الرأس والتعرق الزائد في اليدين وتحت الإبط والتأتأة، كذلك لتقلصات عضلات الوجه غير الإرادية وللرجفة.


ويرى أن نتيجة البوتوكس تبدو واضحة خلال خمسة إلى عشرة أيام وتستمر فعاليتها لفترة تتراوح ما بين أربعة وستة أشهر.



احذر المبالغة في التجميل


ويؤكد الدكتور راضي أن حقن البوتوكس لا يتسبب بأعراض جانبية أومضاعفات سوى ألم طفيف في الرأس، ونادرا ما يظهر إحمرار في مواقع الحقن، ولكنه يختفي عادة حتى قبل مغادرة عيادة الطبيب.


ويضيف راضي أنه لا عيب في استعمال الرجال للبوتوكس، لكن يُستحسن عدم المبالغة في حقنه لدرجة يبدو فيها الوجه ذا تعابير أنثوية، ويجب الانتظار لمدة ثلاثة أشهر على الأقل قبل تكرار العلاج، فإن استعماله أكثر من مرة في الفترة الموصى بها يعرض المريض للخطر، كما يفقد العلاج تأثيره.