التوقيت الثلاثاء، 04 أغسطس 2020
التوقيت 07:58 م , بتوقيت القاهرة

كيف رد رامي رضوان على ساويرس؟

بعد ما تردد حول تصريحات رجل الأعمال نجيب ساويرس، مالك قناة ONTV، عن السبب الحقيقي لمغادرة الإعلامي رامي رضوان، مقدم برنامج "صباح أون" سابقا على شاشة ONTV، انتقل مؤخرا للعمل في برنامج "البيت بيتك" بقناة TEN، التحرير سابقا.


كان ساويرس قد قال إن رضوان قد تلقى مكالمة تليفونية من أحد أجهزة الدولة، طالبته على حد تعبيره "بشتيمة" الدكتور محمد أبو الغار، رئيس الحزب الديمقراطي الاجتماعي، وأنه نفذ بالفعل التعليمات في صباح اليوم التالي، ومنذ ذلك الوقت رفضت إدارة القناة ظهوره على القناة مرة أخرى.


حاولنا التواصل مع الإعلامي رامي رضوان مرارا وتكرارا للتحقق من الأمر، ولكن دون جدوى، ولكنه رد على تصريحات ساويرس، عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك".


وجاء رده كالآتي: "حيث إن كثيرين طالبونني بالرد رغم عدم رغبتي في ذلك. لكن إليكم ردي، لقد تابعت باستغراب شديد تصريحات رجل الأعمال نجيب ساويرس، ولم يكن لدي النية للرد عليها، ببساطة لأنني لم أعتد الرد على أي إدعاءات من أي شخص، خصوصا تلك التي تفتقر الأدلة!".


وأضاف رضوان: "حيث إنني تلقيت العديد من المكالمات والرسائل من الجمهور العزيز والأصدقاء والصحفيين والإعلاميين، الذين لم يستفسروا عن مدى صحة تلك الإدعاءات ولم يتشككوا للحظة في أنها غير حقيقية، بل وأبدوا إستيائهم منها وطالبونني بالرد، فقد قررت أن أكتب هذه الكلمات المقتضبة، ليس دفاعا عن نفسي، لأنني لست في حاجة لذلك وأحمد الله ان كل من يتابعني يعلم علم اليقين أنني لست بـ"شتام"، ولكنني أكتب تلك الكلمات حتى يعلم الجميع الحقيقة، وستكون أول وآخر مرة أعلّق فيها على هذا الموضوع!".


وأكد: "لقد عملت في مؤسسة "هوا ليمتد" المالكة لقنوات OTV وONTV، لمالكها المهندس نجيب ساويرس نحو 9 سنوات، لا أنكر فضلها علي بعد الله عز وجل، ولا يستطيع أن ينكر القائمين عليها إخلاصي ومجهودي في العمل بها، ومراعاة لذلك لا أود أن أدخل في صراع، فالعشرة لا تهون إلا على قليل الأصل".


وبخصوص موضوع الدكتور أبو الغار، قال: "لم ولن أتلقى تعليمات او توجيهات من أي كائن من كان، ولن أقول إلا ما يمليه علي ضميري، ومن يدعي غير ذلك فليخرج بالدليل! ولم ولن أهاجم شخص الدكتور أبو الغار أو "أشتمه" هو أو غيره، لأنني من أشد الرافضين لتلك المدرسة التي لا تمت للإعلام بصلة، ويمكن للجميع مشاهدة الحلقة بتاريخ 4/2/2015 لمعرفة ما قلته تحديدا عن مقاله وليس شخصه، وبالمناسبة لم تكن تلك آخر حلقة لي في ONTV".


وأوضح رضوان: "أنهيت تعاقدي مع ONTV بتاريخ 28/2/2015، واستمريت في العمل إلى 5/3/2015، لترتب القناة أوراقها بخصوص برنامج "صباح أون"، وتعاقدت مع قناة TEN المحترمة، وبرنامج "البيت بيتك" في 1/3/2015، وكان ذلك بمحض إرادتي التامة، وعليه تم نشر إعلانات "البيت بيتك" في 6/3/2015 في الصحف والمواقع وعلى الطرق، وكل كلامي مثبت بمستندات لأنني لا أدعي".


وشدد: "لأن بيني وبين المهندس نجيب العديد من الأصدقاء المشتركين، سأكتفي بهذا الرد دون الخوض في مزيد من التفاصيل، التي تثبت بما لا يدع مجالا للشك أن كل ما قيل عني لا أساس له من الصحة!".



كما أعرب رضوان عن شكره لكل المدافعين عنه دون أن يطلب منهم ذلك، مشيرا إلى أنه لن يلوم من هاجمه لاقتناعه بالإدعاءات، ولكنه يلومه على عدم التحقق من مدى مصداقية الحديث، مطالبا الجميع بالتحقق مما يُقال وعدم إصدار أحكام خاطئة حتى لا يقع الظلم على أحد.