التوقيت الأربعاء، 20 أكتوبر 2021
التوقيت 12:36 ص , بتوقيت القاهرة

محطات جابر عصفور في وزارة الثقافة

شمل التعديل الوزراي خروج وزير الثقافة، جابر عصفور، وتولى عبدالواحد نبوي المنصب الوزراي، وهنا قائمة بأهم المحطات في فترة توليه الوزارة:


-قبل عرض فيلم نوح بمصر، حدثت مشكلة بين وزير الثقافة الدكتور جابر عصفور ومؤسسة الأزهر. وفي إحدى مداخلاته مع برنامج 90 دقيقة على شبكة المحور قال عصفور: "مشايخ الأزهر ضيقوا الأفق ولا يتمتعون برحابة صدر شيخ الأزهر أحمد الطيب".


وأضاف عصفور في أثناء المداخلة، مساء اليوم الأحد 20 ديسمبر 2014: "أحترم شيخ الأزهر لأبعد حد، وأحترم الأزهر كمنبر يدعو للتسامح الدينى، وأقدر مشايخ الأزهر الكرام والعظام الذين يرحبون بسماحة الإسلام ومن لا يؤمن بذلك أقول له "لا" كمفكر وليس كوزير".


-قام بإقالة بإقالة رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، الدكتور سيد خطاب، من منصبه، إثر قيام الأخير بوقف عدد من قيادات الهيئة عن العمل دون الرجوع إلى الوزارة، على حدّ تعبير عصفور، حالة من التساؤل والحيرة، كما أسند المهمة إلى الكاتب محمد عبدالناصف حافظ، نائب رئيس الهيئة، وضم القرار أيضا إنهاء انتداب أعضاء آخرين.


-في أثناء توليه الوزارة تقرر منع عرض الفيلم الأمريكي "الخروج: آلهة وملوك" للمخرج البريطاني ريدلي سكوت، الذي يتناول قصة هروب موسى عليه السلام من مصر، بسبب تضمنه "تزييفا للتاريخ".


وقال جابر عصفور لـ"فرانس برس" إن "قرار منع الفيلم صدر من الوزارة ولا علاقة للأزهر به، إذ لم يتم أخذ رأيه في عرض الفيلم من عدمه"، وأضاف "هذا الفيلم صهيوني بامتياز فهو يعرض التاريخ من وجهة النظر الصهيونية، ويتضمن تزييفا للوقائع التاريخية لهذا تقرر منع عرضه في مصر".


-في الفترة الأخيرة من توليه الوزارة أمر بتشكيل لجنة برئاسة مستشاره القانوني، وعضوية رئيس قطاع الإنتاج الثقافي، ورئيس الإدارة المركزية للشؤون القانونية، ورئيس قطاع الفنون، بالتحقيق فيما نشر بخصوص تدمير "لوحة 100 سنة تنوير"، وانتقلت اللجنة إلى مسرح السلام وقامت بمعاينة اللوحة وفتحت التحقيق مع المسئولين بالمسرح.


ولد الوزير السابق جابر عصفور في المحلة عام 1944، وحصل على درجة الليسانس من قسم اللغة العربية بكلية آداب جامعة القاهرة بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف عام 1965، وعلى درجة الماجستير من قسم اللغة العربية بكلية آداب جامعة القاهرة بتقدير ممتاز عام 1969، وعلى درجة الدكتوراة من قسم اللغة العربية بكلية آداب جامعة القاهرة، بمرتبة الشرف الأولى عام 1973.


لديه العديد من المؤلفات منها، الصورة الفنية في التراث النقدي والبلاغي، المرايا المتجاورة، محنة التنوير، التنوير يواجه الظلام، زمن الرواية، وأوراق ثقافية، كما قام بترجمة العديد من المؤلفات منها "عصر البنيوية من ليفي شتراوس إلى فوكو" عام 1985، "الماركسية والنقد الأدبي" عام 1986، "اتجاهات النقد المعاصر" عام 2002، إضافة إلى "النظرية الأدبية المعاصرة" رامان سلدن عام 1991.

وحصل عصفور خلال مشواره على عدة جوائز، منها جائزة أفضل كتاب للدراسة النقدية، وزارة الثقافة عام 1984، جائزة أفضل كتاب في الدراسات الأدبية عام 1985، الوسام الثقافي التونسي من رئيس جمهورية تونس عام 1995، وغيرها.