التوقيت السبت، 10 ديسمبر 2022
التوقيت 04:42 ص , بتوقيت القاهرة

تعرف على أسباب ولادة طفل أصم

أكدت أحدث الإحصاءات العلمية أن فقدان السمع أحد أكثر خمس مشكلات صحية انتشارا في منطقة الشرق الأوسط، والتي تتناسب طرديا مع نسبة وعي المجتمع بأسبابها وسبل الوقاية وعلاج الإعاقة الوحيدة القابلة للتحسن بنسبة كبيرة بشرط التدخل المبكر.


أسباب ارتفاع نسبة ضعف السمع:


أكد أمين عام الرابطة العربية لجمعيات الأذن والأنف والحنجرة، الدكتور أحمد سامح فريد، أن أهم أسباب ارتفاع نسبة ضعف السمع.


قلة الوعي الاجتماعي والصحي والثقافي خاصة في المناطق الريفية. وزواج الأقارب والعوامل الوراثية والتي تتسبب في 50% من حالات ضعف السمع أو فقده تماما، وكذلك أخذ الأم للأدوية خلال مرحلة الحمل دون استشارة الطبيب. وإصابة الأم الحامل بالحصبة الألمانية.


الوقاية من ولادة طفل أصم:

 


إجراء تحاليل الزواج للتعرف على العوامل الوراثية، وأخذ الاحتياطات اللازمة في المرحلة التي تسبق الحمل.


يجب على الفتيات قبل الزواج اجراء تحليل التأكد من أخذ تطعيم الحصبة الألمانية قبل 16 سنة، أو أخذه قبل الزواج بـ 6 شهور على الأقل.


شروط استرداد حاسة السمع:


أفضل سنوات تأهيل الأطفال ضعاف السمع يكون من الولادة وحتى 6 سنوات على الأكثر


يجب عمل مقياس سمع للطفل الذي اضطرت والدته لأخذ أدوية أثناء الحمل، ويكون ذلك كل 6 شهور للتدخل في الوقت المناسب.


في حالة الطفل الأصم الذي لم يفقد حاسة الكلام، يجب الاستعانة بمعين سمعي، سواء كان سماعة أذن أو قوقعة إلكترونية، وكلما تم ذلك في سن مبكرة كان أفضل حتى يتمكن من الربط بين الكلمات المنطوقة والمسموعة.


الاستعانة بأخصائي نفسي وسلوكي وتخاطب لمساعدة الطفل والأسرة على تخطي المرحلة، ليحيا الطفل بشكل طبيعي بين أقرانه.