التوقيت الأربعاء، 24 يوليو 2024
التوقيت 11:36 ص , بتوقيت القاهرة

ترامب يقترب من إعلان مرشحه لمنصب نائب الرئيس.. السيناتور روبيو الأقرب

السيناتور ماركو روبيو
السيناتور ماركو روبيو
أيام قليلة ويعلن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، المرشح الجمهورى المفترض فى سباق الانتخابات الرئاسية 2024، عن اختياره للمرشح لمنصب نائب الرئيس بعد أشهر من التكهنات لم ترجح حتى الآن اسما محددا لنيل هذا الترشيح.
 
وكان جاسون ميلر، كبير مستشارى ترامب، قد قال يوم الاثنين إن الرئيس سيعلن عن اختياره على الأرجح  بحلول الإثنين المقبل، مشيرا إلى أن الإعلان قد يحدث فى أي وقت حتى هذا اليوم، الذى سيتزامن مع انطلاق المؤتمر العام للحزب الجمهورى، وإعلان ترامب مرشحا رسميا للحزب فى الانتخابات الرئاسية.
 
وبدأت حملة ترامب بالفعل فى تعزيز الإعدادات لمرشحه المحتمل لنائب الرئيس، وهناك طائرة بالفعل للمرشح الجمهورى المستقبلي لمنصب نائب الرئيس فى مستودع بالمطار، حسبما قالت مصادر لشبكة إيه بى الأمريكية، وسيتم الإعلان عن الاختيار خلال فعالية لجمع التبرعات فى ميلووكى الأسبوع المقبل تزامنا مع انعقاد المؤتمر العام للحزب الجمهورى.
 
وتقول صحيفة واشنطن بوست إنه فى حين أن الأمور يمكن أن تتغير دائما فى الأيام الأخيرة، إلا أن هناك ثلاثة أسماء تبرز لنيل هذا الترشيح، وهم السيناتور ماركو روبيو، سيناتور فلوريد، وجيه دى فانس سيناتور اوهايو، وحاكم نورث داكوتا، دوج بورجوم.
 
وتشير الصحيفة إلى أن اختيار روبيو هو الأكثر منطقية، حيث أنه يقدم جسرا للناخبين المستقلين والجمهوريين الذين يحترمون مؤسسة الحزب، ومن لم يقتنعوا بعد بعودة ترامب إلى البيت الأبيض.
 
كما أن روبيو، الأمريكى من أصل كوبى، سيضيف تنوعا للتذكرة الرئاسية بطريقة لن يفعلها المرشحان الآخران، بما يساعد ترامب والحزب الجمهورى فى تعزيز مكاسب بين الناخبين اللاتينيين.
 
أما عن فانس، فقد ذهب إلى حد بعيد فى تأييد نهج ترامب الشعبوى، بل إنه قال إنه كان ليفعل ما رفض نائب الرئيس السابق مايك بنس القيام به فى أحداث 6 يناير برفض نتائج الانتخابات الرئاسية، كما أن عمره الصغير، حيث يكمل عامه الأربعين بعد، يمكن أن يكون عاملا مؤثرا فى الانتخابات التي يتنافس فيها أكبر مرشحين عن الحزبيين الرئيسيين فى التاريخ الأمريكي. لكنه سبق وشبه ترامب بالهروين، ووصفه بانه هتلر أمريكا.
 
أما عن الخيار الثالث حاكم نورث داكوت دوج بورجوم، فتقول واشنطن بوست إنه سيقدم لترامب مسئول تنفيذيا مخضرما ، كما يقال إنه يقدم لترامب فرصة للوصول إلى المانحين الأثرياء.