التوقيت السبت، 28 يناير 2023
التوقيت 06:09 ص , بتوقيت القاهرة

الأكبر فى التاريخ.. اكتشاف ضفدع عملاق وزنه 2.7 كيلو جرام بحديقة أسترالية "فيديو"

الضفدع العملاق
الضفدع العملاق
اكتشفت سيدة ضفدع عملاق وزنه يزيد عن 2.7 كيلوجرام داخل حديقة كونواى الوطنية، بأستراليا، حيث عثرت حارسة وزارة البيئة والعلوم، على الضفدع الذى يبلغ طوله 25 سم، ويطلق عليه اسم Toadzilla، أثناء تجولها على مسارات المشى لمسافات طويلة فى حديقة كونواى الوطنية، شمال غرب كوينزلاند، الأسبوع الماضى، وذلك وفقا لما نشرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية.
الضفدعالضفدع

وقالت رينجر كايلي جراى: "بدت وكأنها كرة قدم تقريبًا، عادة ما يشتمل النظام الغذائي لضفادع القصب على الحشرات والزواحف، لكنهم يأكلون أي شيء يلائم أفواههم"، وهذا يعني أنه عندما ينمو الضفدع بشكل أكبر، يتوسع نظامه الغذائي ليشمل الثدييات الصغيرة أو الطيور أو حتى طعام الحيوانات الأليفة، وفقًا لوزارة البيئة والعلوم.

وجدت السيدة جراى، الضفدع الوحش بالقرب من قدميها عندما أجبرهم ثعبان أسود ذو بطن أحمر يعبر طريقهم على إيقاف سيارتهم، وقالت جراى: "نزلت إلى الأسفل وأمسكت بضفدع القصب ولم أصدق حجمه وثقله".

وفقًا لموسوعة جينيس للأرقام القياسية، تم تسجيل حامل الرقم القياسي الحالى لأكبر ضفدع، المسمى "الأمير"، فى عام 1991 بطول 35 سم، ووزنه 2.65 كجم، وقالت جراى: "لم نحصل على موازين معتمدة، لذلك لم يسجل الضفدع فى موسوعة جينيس".

السيدة بعد القبض على الضفدعالسيدة بعد القبض على الضفدع
يمكن أن تعيش الضفادع من هذا النوع حتى 15 عامًا

يمكن أن تعيش الضفادع من هذا النوع حتى 15 عامًا في البرية، وتشتبه جراى، في أن "الضفدع هذا كان موجودًا منذ فترة طويلة"، وتمت إزالة الضفدع من الحديقة بواسطة حراس للقتل الرحيم، وإرساله إلى متحف كوينزلاند في بريزبين، حيث سيتم وزنه ودراسته رسميًا.

الضفادع كانت تشكل تهديدًا فى السابق

فيما اعترفت حكومة الكومنولث في عام 1991، بأنها الضفادع تمثل تهديدًا رئيسيًا للأمة، حيث دمرت الضفادع النظم الإيكولوجية الاستوائية بسبب حجمها الكبير وسميتها الشديدة.