التوقيت الأربعاء، 19 يناير 2022
التوقيت 12:31 م , بتوقيت القاهرة

"اسأل روحك".. 9 علامات تحذرك أن مشاعرك تجاه حبيبك تقل

علاقة عاطفية.. صورة تعبيرية
علاقة عاطفية.. صورة تعبيرية
الأيام الأولى من بداية العلاقة هي مزيج مثير من المكالمات الهاتفية التي تستغرق ساعات طويلة، والرسائل النصية القصيرة عبر السوشيال ميديا، واللقاءات الممتعة، والإثارة في التعرف على شخص جديد، ولكن بالنسبة للعديد من الأزواج، تستقر هذه العلاقة في كثير من الأحيان في علاقة روتينية تستمر لسنوات بنفس نمط الحياة، وهنا يفقد البعض الاهتمام والرغبة في شريكهم ويقرر الانفصال  وقد يحدث ذلك عندما انتهاء فترة شهر العسل وتدرك أنك لا ترغب في استكمال العلاقة على المدى الطويل. ولكن من الممكن أيضًا أن تفقد الاهتمام بشريك في وقت غير متوقع لسبب غير متوقع، ولكن إذا لاحظت أيًا من العلامات التالية ولم يغير شريك حياتك من شكل علاقتكما وتجديد حبكما فقد تقرر أنه من الأفضل اتخاذ قرار الانفصال، وفقا لما ذكره موقع Bustle:

 

لا تفتقده

فكر في شعورك عندما يكون حبيبك مشغولاً ولا يمكنه الخروج، أو عندما يسافر لمدة أسبوع في رحلة،  هل تشتاق له؟  أم بالكاد تلاحظ أنه غير موجود؟ من الصحي جدا قضاء بعض الوقت بعيدًا عن بعضكما، ولكن إذا وجدت أنك لم تعد تفتقد شريك حياتك، فلا تريد أن تكون بالقرب منه، أو لا تتساءل عما يفعله أثناء وجوده بعيدًا عنك، فقد تكون هذه علامة على أن اهتمامك وحبك له قد تلاشى.
 

غير مهتم بالتفاصيل

من الطبيعي أن تهتم بتفاصيل حبيبك ولكن إذا لم يحدث هذا فأنت بالطبع لا تحبه، فإذا كنت تكافح لتذكر المحادثات المهمة والتواريخ المهمة بينكما، مثل الذكرى السنوية فاعتبرها علامة على أن حبك له قد قل.
 

تفكر في حبيبك السابق الـ ex

إذا كنت تفكر دائمًا في حبيبك السابق، أو تقارن حبيبك الحالي بحبيبك السابق، أو تتمنى أن تتمكن من العودة مع حبيبك السابق فإنها لأن حبكما يقل، في هذه الحالة، قد يساعدك التحدث إلى حبيبك في علاج الكثير من الأشياء، لذلك إذا كنت ترغب في معرفة ما إذا كانت العلاقة قابلة للإصلاح، فحاول مرة أخرى واكتشف ما إذا كانت تحدث فرقًا.

تتجاهل رسائله

نسيان الرد على رسايله  وتجاهله بشكل عام هو بالتأكيد علامة تخبرك بانعدام رغبتك فيه، إذا كنت مهتمًا بشريك حياتك فلن تكون مفتقرًا إلى هذا الحد بشأن التواصل الاجتماعي بينكما.
 

ليس لديك رغبة في المجادلة

إذا حدث خطأ ما ولا يمكنك حتى أن تملك الطاقة لمناقشة وجهة نظرك، فمن المحتمل أنك بدأت في النفور من حبيبك، حيث تظهر عدم الرغبة في الجدال والقتال من أجل ما تؤمن به أنك لا ترى المستقبل، وبالتالي لا تهتم بعد الآن بإجراء تغييرات إيجابية.
 

عدم الحنية

قد يكون هناك شيء ما إذا كنت معتادًا على العناق والإمساك بيديك، لكن كل ذلك توقف تمامًا، وينطبق الشيء نفسه إذا لم تعد مهتمًا بأن تكون حميمًا جسديًا مع حبيبك.

لا تشاركه مشاعرك

إجراء محادثات عميقة حول حياتك وأهدافك وعلاقتك يقطع شوطًا طويلاً في الحفاظ على اتصال عاطفي قوي، ولكن إذا توقفت عن إجراء هذه المحادثات، فقد يؤدي ذلك إلى فقد هذا الاتصال، عادة ما يكون هناك شريك جيد في الاهتمام بالجانب المادي للعيش معًا، ولكن ليس جيدًا في مشاركة المشاعر أو التحدث عما يحدث داخل القلب.  يؤدي عدم التوازن في مشاركة الاتصال العاطفي إلى فقدان الشريك الاهتمام.
 

تلجأ للآخرين للحصول على الدعم

إذا كنت تمر بيوم سيئ، فيجب أن يكون حبيبك هو الشخص الذي تلجأ إليه للحصول على الدعم.  ولكن إذا كنت قد بدأت في اللجوء إلى أشخاص آخرين، فقد تكون هذه علامة تدل على عدم الحب، في حين أنه من الصحي أن تكون لديك علاقات أخرى مع الأصدقاء والعائلة، يجب أن يكون حبيبك مصدرًا أساسيًا للدعم والتواصل، لذلك عندما تجد نفسك تفضل التواصل مع الجميع باستثناء حبيبك، فقد تكون هذه علامة على أنك فقدت الاهتمام.
 

تُفسد لحظاتكم الحلوة

عندما تكون مهتمًا بحبيبك، فأنت تريد قضاء أكبر وقت ممكن معه.  ولكن إذا كنت قد بدأت في "تخريب" الوقت الذي تقضيه معًا، فربما لأنك بدأت في عدم حبه، وهذا يحدث عن طريق إلغاء لقاءتكم بشكل متكرر أو البحث عن شيء آخر تحتاج إلى القيام به أثناء فترات الراحة في المساء.
 

عدم التفاهمعدم التفاهم

 

مشكلات عاطفيةمشكلات عاطفية