التوقيت الأحد، 26 سبتمبر 2021
التوقيت 12:04 ص , بتوقيت القاهرة

السن مجرد رقم.. عجوز هندية عمرها 70 عاما تسافر إلى 66 دولة فى 6 قارات

العجوز فى رحلة الى استراليا
العجوز فى رحلة الى استراليا
تشع عجوز هندية بروح الحياة وحب السفر والتنقل من دولة إلى أخرى وكسر التقاليد والأعراف التي كانت رائجة بين النساء في الهند قبل 25 عاماً، حيث لم يكن السفر الفردى للمرأة بمفردها يُعتبر آمناً، أو نموذجياً، أو رائجاً بين النساء في الهند، قبل 25 عاماً، ومن تقبل على السفر بمفردها تكون في مرمى الانتقاد لكسر الأعراف والتقاليد.

وقررت الدكتورة سودها ماهالينجام، البالغة من العمر 70 عام، كسر هذه القواعد من خلال السفر لـ 66 دولة حول العالم، وبدأت "سودها" مغامرتها خلال مرافقتها لزوجها في رحلات عمله إلى خارج الهند، ولكن لم يكن زوجها مولع بالاستكشاف، ولكن هي اكتشفت العديد من المميزات في شخصيتها التي تعشق المغامرة.

رحلتها فى بيرورحلتها فى بيرو

 

زيارة الطبيعة فى الاكوادورزيارة الطبيعة فى الاكوادور

وقالت العجوز الهندية سودها ماهالينجام، فى تصريحات لشبكة CNN: "يمكن التنبؤ بالباقات السياحية بسهولة، وتُظهر لك ما يرغبون بإظهاره، وليس ما ترغب برؤيته".

وتركت العجوز الهندية سودها، وظيفتها في مجال الصحافة المطبوعة، وغيرت مهنتها لتدخل في مجال أبحاث الطاقة قبل عشرين عام من الان، وأصبحت تتلقى دعوات للتحدّث في المؤتمرات الدولية في الدول المنتجة للنفط، وانفتح باب السفر على مصراعيه أمامها.

العجوز فى رحلة الى نيبالالعجوز فى رحلة الى نيبال

 

القفز بالمظلات فى استرالياالقفز بالمظلات فى استراليا

 

تجول العالمتجول العالم

وبعد بلوغها سن الـ70 عاما، زارت الهندية 66 بلداً عبر 6 قارات، كما أنها سردت تجاربها على مدونتها "Footloose Indian"، وكتابها "The Travel Gods must be Crazy"، و ورغم سفر ماهالينجام مع الأصدقاء أحياناً، إلا أن معظم رحلاتها تكون فردية.

وخاضت آخر رحلة دولية لها بهدف رؤية حيوانات الليمور في مدغشقر عام 2019، واعتبرتها واحدة من لحظات المغامرة المفضلة لديها، كما انها اجرت الكثير من الرحلات قبلها في قارات اسيا وأوروبا.

ومع دخولها السبعينيات من عمرها، وبسبب قيود السفر الناتجة عن جائحة "كوفيد-19"، سلًطت ماهالينجام في الأشهر الماضية تركيزها على السفر الداخلي، وتضمن ذلك الكثير من الرحلات البرية.

وترغب العجوز الهندية ماهالينجام أن تتدرب لتتمكن من الإبحار على متن واحدة من يخوت "كليبر" الشهيرة، وهي تجربة باهظة الثمن، ولكن تأتي مرة واحدة في العمر، وذلك عند رفع القيود بالكامل التي يتم تطبيقها منذ جائحة كورونا.