التوقيت الأربعاء، 12 مايو 2021
التوقيت 01:36 ص , بتوقيت القاهرة

اللى قادرة على التحدى.. "شهد" أول بنت ديلفرى فى أسيوط.. فيديو

شهد محمد
شهد محمد
فى مشهد غير مألوف على شوارع أسيوط تتجول "شهد محمد" الفتاة ذات الـ18 عامًا، فوق دراجتها النارية الخاصة بتوصيل الطلبات، تلفت الأنظار بتمكنها من القيادة وثقتها وجسمها الصغير، وتحطم فى كل يوم عمل لها كـ"طيار دليفرى" الصورة النمطية عن بنات الصعيد. 
 
 
قررت شهد الخروج عن المألوف والعمل بمهنة احتكرها الرجال طويلاً، وبعد أن كان والدها يرفض بشدة أن تدخل سوق العمل بأى شكل، فوجئت بأنه غير رأيه، فقررت أن تتشبث بأول فرصة وجدتها أمامها وقتها وكانت الفرصة المتاحة أمامها العمل كـ"دليفرى". 
 
تحكى شهد لـ"دوت مصر" أنها فى بداية عملها كانت تواجه بعض المتاعب بسبب التعليقات السلبية عن عمل البنت وأنها من المفترض أن تترك العمل وتتزوج، وأن مهنتها هذه مهنة الرجال وكيف تستطيع أن تؤديها، لكن شهد كانت تتعامل مع تلك التعليقات بطريقة عكسية، باعتبار ذلك محفزا لها لتحقيق نجاح يظنه الكثيريون مستحيلا، وهو ما حدث بالفعل مع مرور الأيام.
 
وعن تجربتها تقول شهد إنها كانت حريصة عند توصيل الطلبات ألا تصعد إلى المنزل وتكتفى بالتواصل مع العميل تليفونيا أسفل المنزل، حتى تسلمه الطلبات.
 
فى البداية كانت شهد توصل الطلبات على الدراجة العادية، إلى أن التقت بسيدة تعمل في المجتمع المدني، أعجبت بتجربتها جدًا وقدمت لها الكثير من الدعم النفسى والمعنوى وشجعتها بهدية "سكوتر"، وتواصل أنها حصلت على الدعم المعنوى من بعض المحيطين لها وأصدقائها وجيرانها، بالإضافة إلى صاحب العمل الذى كان دائما يدعمها بالكلمات الطيبة.
 
وتابعت: "أنا مش محتاجة للفلوس حياتى المادية جيدة جدا لكن مش عيب أنى أنزل واشتغل مفيش شغل مقتصر على ولد وبنت الشغل موجود ومتاح للكل".
 
ووجهت شهد رسالة لبنات الصعيد قائلة: "انزلى اشتغلى واثبتى للعالم كله إن الصعيد بناته رجالة.. اشتغلى وتعلمى تكونى مسئولة عن نفسك حتى لو أهلك مقتدرين ماديا الشغل مش عيب".