التوقيت الأربعاء، 12 مايو 2021
التوقيت 12:23 ص , بتوقيت القاهرة

اتيكيت التعامل مع المرضى.. هات ورد وخليك ضيف خفيف وما تحسسهوش بتعبه

اتيكيت زيارة المريض
اتيكيت زيارة المريض
قد تجبرنا بعض المواقف على مخالطة أو التعامل مع أشخاص من أصحاب الأمراض الخطيرة أو المزمنة، وبعضهم تكون أعراض مرضهم واضحة على ملامحهم وشكلهم العام، مما يجعلنا في حالة حرص عند الحديث معهم لكي لا نتسبب لهم في أذى مضاعف سواء بالحديث أو بكلمة أوحتى بنظرة شفقة قد تجرح مشاعره، ويستعرض "دوت مصر" مع خبيرة الاتيكيت شاهندا شاور أساليب التعامل الصحيحة مع المرضى خاصة من يظهرعليهم شدة المرض بشكل واضح كما يلي.
 
المريضالمريض

قالت "شاور" في حديثها لـ "دوت مصر" إن المريض يكون حالة استثنائية، ويجب معرفة الاتيكيت الخاص بالتعامل معه، كما أوضحت أنه لابد علينا عند التحدث معه أن نأخذ ذلك على محمل الجد، وتابعت أن طريقة الحديث مع المرضى لابد وأن تكون استثنائية، كذلك زيارتهم، بمعنى أن أي شخص ينوى زيارة مريض أيًا كان نوع مرضه، لابد وأن تكون الزيارة من باب إدخال السرور على قلبه وعدم التحدث أو التلميح عن مرضه.

باقة زهورباقة زهور

وأضافت: "إن كان المريض في حالة لا يتناول فيها أنواع معينة من الطعام، أو قمنا بزيارته في نهار رمضان وهو غير قادرعلى الصوم بسبب مرضه، لا يجب عرض عليه تناول الطعام على سبيل الدعابة حتى لا يجرح مشاعره، ويعلم أن هناك أشياء لا يستطيع فعلها، وتابعت أن الاكتفاء بباقة ورد من ألطف ما يقدم للمريض، خاصة لو كانت هذه أول زيارة له.

زيارة المريضزيارة المريض

وأردفت شاور على ضرورة التأكد بأن حديثنا مع المريض يكون حاملاً للطاقة الإيجابية، ونبتعد فيه عن التحدث في تفاصيل مرضه أو إحساسه بالعجز أو التعب، وأضافت أن من ألطف الأشياء التي تقدم للمريض هي زهور "هيبوالرجينيك"، وهي نوع لا يذبل بسرعة، مع إخبار المريض أننا نريده أن يشفى قبل أن تذبل هذه الزهور وتفقد بريقها في رسالة أمل نلقيها له دون الدخول في تفاصيل مرضه، على أن تكون الزيارة قصيرة وخفيفة.