التوقيت الثلاثاء، 13 أبريل 2021
التوقيت 12:58 ص , بتوقيت القاهرة

الماضى والحاضر بحفل المومياوات.. عازفة الدف × صورتين الفرق بينهما 4000 سنة

عازفة الدف
عازفة الدف
بين عبق التاريخ وعظمة الحاضر والتفاؤل بالمستقبل، احتفلت مصر تحت أنظار واهتمام العالم كله، بحدث تاريخى هو الأبرز فى بداية العقد الثالث من الألفية الثالثة، والذى تجسد فى الحفل المهيب لموكب نقل المومياوات الملكية، حيث نقلت 18 مومياء لملوك، و4 مومياوات لملكات، من المتحف المصرى فى ميدان التحرير إلى المتحف القومى للحضارة المصرية فى الفسطاط.

ومن أبرز اللقطات التى خطفت الأضواء خلال الحفل الفخم للاحتفاء بنقل المومياوات الملكية إلى مقرها الأخير، صورة لإحدى العازفات على "الدف" التى جذبت الأنظار إليها لتشابه صورتها مع تلك الصور المنقوشة على جدران المعابد المصرية التى تصور العازفات فى حضارتنا القديمة.

WhatsApp Image 2021-04-04 at 12.40.30 PM

وفى مقارنة طريفة بين مشهدين متشابهين رغم الفارق الزمنى الكبير بينهما، انتشرت صورتين، الأولى، لإحدى عازفات الإيقاع فى حفل موكب المومياوات الملكية، وهى تبدع فى العزف على "الدف"، أما الثانية، فكانت لجدران أحد المعابد ويظهر عليها عازفة "دف"، أيضًا، لكن من زمن الأجداد القدامى، وهى لقطة تجمع بين الماضى والحاضر فى صورتين يفصل بينهما قرابة 4000 سنة شاهدة على عظمة المصريين فى كل مكان وزمان.

وبشكل عام، فإن هذا الحفل الراقى والمهيب، سلط الضوء على عدة نماذج نسائية ممن أصبحن محط اهتمام متابعى حدث نقل المومياوات، وعلى رأسهن مطربات الحفل، وبعض العازفات.

وشهدت احتفالية موكب نقل المومياوات الملكية، مساء السبت، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى، غناء المطربات ريهام عبد الحكيم، ونسمة محجوب، والسوبرانو المصرية ومغنية الأوبرا أميرة سليم، خلال فقرة غنائية، وهو الحدث الذى شهده العالم كله باهتمام بالغ.

ويضم موكب المومياوات التى ترجع إلى عصر الأسر 17، 18، 19، 20، من بينها 18 مومياء لملوك و4 مومياوات لملكات، وهم: "الملك رمسيس الثانى، رمسيس الثالث، رمسيس الرابع، رمسيس الخامس، رمسيس السادس، رمسيس التاسع، تحتمس الثانى، تحتمس الأول، تحتمس الثالث، تحتمس الرابع، سقنن رع، حتشبسوت، أمنحتب الأول، أمنحتب الثانى، أمنحتب الثالث، أحمس نفرتارى، ميريت آمون، سبتاح، مرنبتاح، الملكة تى، سيتى الأول، سيتى الثانى".