التوقيت السبت، 06 مارس 2021
التوقيت 09:10 ص , بتوقيت القاهرة

أشطر أسطى بالدقهلية..سارة تعلمت الميكانيكا من والدها وتساعده بورشة سيارات

سارة دياب
سارة دياب
قد يظن البعض أن مهنة الميكانيكا، حكراً على الرجال، نظراً لتعب المهنة التي تتطلب بذل الكثير من المجهود لإصلاح إعطال السيارة، لكن سارة دياب، صاحبة أول مركز صيانة للسيارات في الدقهلية، أثبتت أن البنت يمكن أن تعمل بمهن الرجال بل وتثبت كفاءة أيضاً.
سارة أثناء العملسارة أثناء العمل

وتحدثت سارة الحاصلة على دبلوم تجارة والتى تعمل بمجال ميكانيكا السيارات للـ" اليوم السابع"، عن أسباب إتجاهها للعمل بهذا المجال، قائلة :"أنا ورثت المهنة عن والدى اللى كان بيشتغل في ورشة ميكانيكا من أكتر من 35 سنة وأتعلمت منه الكثير، وحبيت الشغل، فقررت أشتغل في نفس المجال، ووالدى شجعنى على الشغل وأخويا كمان ساعدنى على تعليم أدق تفاصيل الشغل ".

سارة تصلح عطل سيارةسارة تصلح عطل سيارة
 
سارة داخل الورشةسارة داخل الورشة

لم تكتفى سارة بما تعلمته من والدها من مبادئ كلاسيكية فى تعلم ميكانيكا السيارات، بل طورت أيضاً في المجال الميكانيكا، حيث قالت :" أخدت كورسات كمبيوتر، عشان أطور شغلى، وبقيت أقدر أكشف عن الأعطال وتشخيصها بالكمبيوتر بسهولة وأصلحها في وقت قصير وده ساعدنى أكتر على النجاح في شغلى وبقيت أشهر ورشة صيانة في المنطقة".

سارة داخل ورشة الصيانةسارة داخل ورشة الصيانة

عمل البنت في مجال الميكانيكا وخاصة بالريف، لم يكن سهلا بالنسبة لسارة، التي تعرضت للكثير من الانتقادات ممن حولها من الجيران، كما سمعت الكثير من النصائح التي كانت توجهها لترك العمل بالميكانيكا لأنها غير مناسبة لها كأنثى، ولكن ذلك لم يؤثر في حرص سارة على العمل وإثبات نفسها بمجال يعتبر حكر على الرجال منذ سنوات طويلة،حيث قالت :"سمعت انتقادات ونصائح كتير من اللى حواليا، زى إزاى واحدة تقف في ورشة وتتعامل مع راجل، وأنتى أخرك تتجوزى، لكن عمر الكلام ده أثر فيا وعمرى ما هفكر أسيب شغلنتى اللى أتربيت عليها".

سارة ديابسارة دياب
سارةسارة

وتحلم سارة بتطوير عملها أكثر، حيث قالت :" نفسى ورشتى تتحول لمركز صيانة كبير فى المستقبل، وبعمل على تحقيق ده".

صورة أخرى لسارة ديابصورة أخرى لسارة دياب
صورة أخرى لسارةصورة أخرى لسارة