التوقيت الجمعة، 18 يونيو 2021
التوقيت 09:08 م , بتوقيت القاهرة

قواعد ملكية كسرتها الأميرة ديانا.. المانيكير الملون وارتداء اللون الأسود الأبرز

ديانا ترتدى اللون الأسود
ديانا ترتدى اللون الأسود
من المعروف أن العائلة المالكة لديها قواعد صارمة يجب اتباعها في جميع الأوقات، بدءًا من الملابس والمجوهرات، وصولًا إلى تربية الأطفال وتفاصيل الزفاف. منذ أيامها الأولى فى القصر الملكى، وحتى وصولها لتصبح "أميرة الشعب"، خالفت ديانا العديد من القواعد الملكية، وقد قام موقع "the list" بتعقب جزء بسيط من المرات التي خالفت الأميرة ديانا فيها التقاليد، وجاءت كالتالى:
1- اختارت الأميرة ديانا خاتم الخطوبة الخاص بها:

ما لا يعرفه الكثيرون هو أن خاتم الخطوبة الخاص بالأميرة ديانا قد كسر البروتوكول، حيث لم يكن أفراد العائلة المالكة سعداء باختيار ديانا، نظرًا لأن عامة الناس يمكنهم شراء نفس الخاتم. ووفقًا لمعاييرهم، فإن الخاتم "لم يكن فريدًا ولم يكن أيضًا مصممًا حسب الطلب"، ربما كانت هذه هي الخطوة الأولى التي اتخذتها ديانا لتصبح "أميرة الشعب"، لأنها لم تختر مثل هذا الخاتم الرائع فحسب، بل اختارت قطعة مجوهرات يمكن للجميع الوصول إليها.

الأميرة دياناالأميرة ديانا
2- قلبت الأميرة ديانا النص حول كيفية تفاعل أفراد العائلة المالكة مع أطفالهم:

الأميرة ديانا انتهكت البروتوكول الملكي كأم، وأظهرت حبها وحنانها لابنيها الأمير ويليام والأمير هاري، ولم تخرق ديانا القواعد الصارمة المتعلقة بكيفية تفاعل أفراد العائلة المالكة مع أطفالهم فحسب، بل اصطحبت أبناءها في نزهات تتحدى التوقعات، حيث أخرجت الأولاد لشراء البرجر وتركتهم يرتدون الجينز، وسمحت لهم بركوب دراجاتهم، ببساطة، منحت ديانا أولادها حياة طبيعية بقدر استطاعتها، على أمل أن يمنحهم ذلك تنشئة صحية.

تعاملها مع أطفالهاتعاملها مع أطفالها
3- باختيارها عدم الإنجاب في المنزل حطمت الأميرة ديانا القاعدة الملكية:

عندما أنجبت ديانا ابنها الأول، الأمير ويليام، خرقت البروتوكول الملكي واختارت أن تضع طفلها في المستشفى، وليس في المنزل، قد لا يبدو هذا مشكلة كبيرة الآن، ولكن في ذلك الوقت، لم تكسر ديانا القواعد الملكية الصارمة فحسب، بل بثت حياة جديدة في تقاليد الولادة المتغيرة.

كان ويليام أول وريث للعرش ولد في المستشفى، حيث ولد جورج السادس في ساندرينجهام إيستيت في عام 1895، وولدت الملكة إليزابيث الثانية في منزل أجدادها عام 1926، وولد الأمير تشارلز في قصر باكنجهام عام 1948، لذلك عندما حان وقت ولادة ملك إنجلترا المستقبلي، علمت ديانا أن اختيارها للذهاب إلى مستشفى سانت ماري من شأنه أن يكسر جميع أنواع البروتوكول، وباختيارها، أدخلت ديانا بروتوكولًا ملكيًا جديدًا، اتبعه ابنها ويليام مع ولادة أطفاله.

بعد الولادةبعد الولادة
4- الأسود مخصص للجنازات فقط إذا كنت ملكًا وهي قاعدة لم تتبعها الأميرة ديانا:

هناك لحظات في الحياة العامة لأي شخص يتحدى فيها التوقعات بشكل غريب لدرجة أن الجميع ينتبه إليه، جاءت تلك اللحظة للأميرة ديانا في عام 1981، عندما حضرت أول مشاركة عامة لها مع الأمير تشارلز وخرقت القواعد الملكية الصارمة، حيث اختارت ديانا ارتداء ثوب أسود.

حتى تلك اللحظة، كان ارتداء اللون الأسود كأحد أفراد العائلة المالكة مخصصًا بشكل صارم للجنازات، على الرغم من أن أميرة ديانا أميرة ويلز كانت ترتديه أحيانًا في المناسبات المسائية.

ترتدى اللون الأسودترتدى اللون الأسود
5- الأميرة ديانا كسرت القواعد الملكية الصارمة باستخدام طلاء الأظافر:

إن قواعد لباس العائلة المالكة قاسية للغاية، وقد كسرت الأميرة ديانا العديد من تلك القواعد الصارمة أثناء زواجها من الأمير تشارلز، لكن أحد أكبر البروتوكولات التي خرقتها لم يكن له أي علاقة بالفساتين التي ارتدتها، ولكن كان لها علاقة بأظافرها.

فقد كان للعائلة المالكة (ولا يزال) قواعد صارمة عندما يتعلق الأمر بطلاء الأظافر، حيث لا يجب وضع  ألوان أظافر براقة ومشرقة، مما يترك للنساء الملكيات خيارات محدودة منهم اللون الوردي الفاتح أوطلاء الأظافر اللامع الشفاف، وقد تجاهلت ديانا ذلك تمامًا، وشوهدت في بعض الأحيان بأظافر حمراء زاهية.

تضع طلاء أظافر احمرتضع طلاء أظافر احمر
6- ترتدي النساء الملكيات القفازات في مناسبات عديدة وهو بروتوكول انتهكته الأميرة ديانا:

إحدى القواعد التي اتبعتها نساء العائلة المالكة تقليديًا هي ارتداء القفازات للمناسبات الرسمية، أثناء لقاء المؤيدين، ويبدو أن القفازات هي الخيار المفضل (خاصة بالنسبة للملكة). ولكن كسرت الأميرة ديانا هذه القاعدة الصارمة وتخلت عن البروتوكول الملكي لارتداء القفازات لأنها كانت تحب أن تمسك بأيديها عند زيارة الناس أو المصافحة والاتصال المباشر. كما توقفت عن ارتداء القبعات لأنها قالت: "لا يمكنك احتضان طفل في قبعة".

الأميرة ديانا بدون قفازاتالأميرة ديانا بدون قفازات