التوقيت الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020
التوقيت 06:14 م , بتوقيت القاهرة

مفيهاش عيوب.. بيع ماسة بيضاء نادرة تزن أكثر من 100 قيراط بمزاد عبر الإنترنت

ماسة بيضاوية
ماسة بيضاوية
بيعت ماسة نادرة، تزن 102.39 قيراط، فى مزاد دون أن يحدد لها سعر احتياطى، وذلك فى سابقة هى الأولى من نوعها، ومن خلال إجراء مزاد مباشر عبر الإنترنت وتلقى عروض المزايدات عبر الهاتف، كان سعر الافتتاح 0.13 دولار فقط، إلا أن العرض الفائز وصل فى النهاية إلى مبلغ 15.7 مليون دولار.

وقُصت الماسة البيضاوية من ماسة خام اكتشفت فى عام 2018 فى أونتاريو بكندا، وكانت قد حصلت الماسة الخام على أعلى عرض مزايدة على الإطلاق لبيع جوهرة عبر الإنترنت، عند مبلغ 11 مليون دولار، إلا أن العرض الفائز بالماسة البيضاوية جاء عبر الهاتف من اليابان، من قبل جامع تحف خاص أطلق على الحجر الكريم اسم "مايكو ستار" تيمناً بإحدى بناته.

 
10202011194011201-200911131336-02-white-diamond-sothebys-hong-kong

 

وقد اشترى جامع التحف ذاته ماسةً من دار سوذبيز العام الماضى، وأطلق عليها اسم "مانامى ستار"، تيمناً بابنته الكبرى، وقالت رئيسة مجلس إدارة دار سوثبى للمزادات فى آسيا، باتى وونج، فى بيان صحفى، إن "الجوهرة الاستثنائية لا تحتاج إلى المساعدة من تقدير ما قبل البيع أو سعر احتياطى للوصول إلى سعرها المُستحَق"، مشيرة إلى أنها تحتاج فقط إلى الرغبة الفطرية عند هواة جمع المقتنيات لامتلاك أحد أعظم كنوز الأرض.

وفى حين رفض دار سوثبى للمزادات تقديم سعر تقديرى قبل البيع، كان من المتوقع أن تجذب دار المزادات مزايدات ضخمة للقطعة، بعد أن حققت أعلى التصنيفات فى كل من العوامل الأربعة التى يتم من خلالها الحكم على جودة الماسة، وهى القص، واللون، والوضوح، ووزن القيراط.

وحصلت الماسة على أعلى تصنيف للألماس الأبيض، حيث تعتبر خالية من العيوب داخلياً وخارجياً، مما يجعلها من بين الألماس الأكثر نقاءً وشفافية وتماثلاً فى العالم، كما أنها تنتمى إلى مجموعة فرعية نادرة من الألماس التى تحتوى على القليل من النيتروجين أو لا تحتوى على نيتروجين، وذلك وفقًا لما نشرته شبكة "CNN" الإخبارية.

10202011194011201-200911131337-03-white-diamond-sothebys-hong-kong

ولم تعرض فى المزاد سوى 7 قطع ألماس خالية من العيوب، أو خالية من العيوب داخلياً، تزن أكثر من 100 قيراط قبل هذا المزاد - وفقاً لدار سوذبى للمزادات - ومن بين تلك القطع، تعد الماسة المستطيلة بوزن 163.41 قيراط، والتى بيعت بمبلغ 33.7 مليون دولار فى دار "كريستيز" فى جنيف، هى الأغلى سعراً، فى حين لا يزال الرقم القياسى لنوع الألماس البيضاوى عند 30.8 مليون دولار فى عام 2013.

وعلى غير العادة، عرضت الماسة البيضاوية النادرة للبيع فى مزاد بدون سعر احتياطى، مما يعنى أنه كان من الممكن بيعها بغض النظر عن قيمة أعلى عرض مقدّم، وقبل المزاد، عرضت القطعة للمعاينة بمواعيد محددة فقط فى بكين، وشانجهاى، ونيويورك، وتايبيه، وفتحت عروض المزايدات عبر الإنترنت لمدة ثلاث أسابيع تقريباً قبل تقديم البيع النهائى فى المزاد المباشر إلى منتصف الأسبوع الماضى.

وفى بيان صحفى صدر قبل المزاد، قال رئيس قسم المجوهرات فى دار سوثبى للمزادات، جارى شولر، إنه "من الصعب وصف ندرة الحجر وجماله"، وفى غضون ذلك، أعربت رئيسة دار سوذبى للمزادات فى آسيا، باتى وونج، عن ثقتها بشأن المزاد، على الرغم من التحديات التى تمثلها جائحة "كوفيد-19"، فيما وصفته بـ"الأشهر التحويلية العميقة لسوق المزادات"، وأوضحت أن الألماس من هذا العيار يجذب اهتماماً يتجاوز بكثير المجموعة التقليدية من هواة الجمع"، مضيفةً أن البيع فى المزاد يمثل مؤشر كبير على حيوية الطلب.