التوقيت السبت، 15 أغسطس 2020
التوقيت 04:03 ص , بتوقيت القاهرة

بغبغان يقهر طلبة هارفرد باختبارات الذكاء والعلماء فى ذهول.. فيديو البغبغان

البغبغان
البغبغان
من أشهر أغاني البغبغان فى مصر "أنا عندي بغبغان.. غلباوى بنص لسان"، للفنانة وردة، فى إشارة لمقدرة هذا الطائر على النطق، إلآ أنه يبدو أنه تخطى ذلك بمراحل، لينافس بل ينتصر على الإنسان فى الذكاء.

 

وظهرت نتائج دراسة جديدة، نشرت في دورية "سيانتفيك ريبورت" العلمية، وقد حملت نتائج غريبة وخارجة عن المألوف، كشفت قدرة بغبغان على قهر طلاب جامعة هارفرد العريقة باعتبارهم "نخبة النخبة" في اختبار للذاكرة، بحسب ما نشرت "سكاي نيوز".

 

وفى الدراسة، قارن باحثون في جامعة هارفارد مهارات الذاكرة التي يتمتع بها الطلاب، بالإضافة إلى مجموعة الأطفال الذين يسكنون في المنطقة المحيطة، مع قدرات بغبغان رمادي إفريقي يطلق عليه اسم "غريفين" ويبلغ من العمر 22 عاما، ويقول الباحثون إن البغبغان يفصله عن البشر مسافة 300 مليون سنة من التطور، لذلك من المفترض أن يتفوق عليه الإنسان في أي اختبار عقلي، وهذا ما لم يحصل، مما أثار حيرة العلماء.

 

 

ووضعت الدراسة، فى تجربتها  21 طالبا في الجامعة، و21 طفلا من المنطقة، تتراوح أعمارهم بين 6-8 أعوام، وطائر البغبغان، واعتمدت التجربة على لعبة "الصدفة" الكلاسيكية، وتتطلب هذه اللعبة تركيزا عقليا على الأكواب الموضوعة على طاولة، لمعرفة أين تستقر الكرات التي تكون تحت الأكواب التي تتغير أماكنها باستمرار، طبقا لقواعد اللعبة.

وفي كل جولة، كانت هناك أربعة كرات بألون مختلفة هي: الأحمر والأزرق والأصفر والأخضر، توضع تحت الأكواب البلاستيكية، قبل أن تتم عملية تحريكها، وقد اعتمد الاختبار على طرح الأسئلة على المشاركين لمعرفة المكان الصحيح للكرات. وكان الببغاء يجيب بالنقر على الأكواب.

 

وخلصت الدراسة إلى أن دقة البغبغان "غريفين" في بعض الجولات، كانت أفضل قليلا من البالغين في 12 من أصل 14 جولة، تتميز بصعوبات متفاوتة، كما تفوق الببغاء على الأطفال في جميع الجولات.

 

من جهته الباحث الرئيسي في الدراسة، هراج بايليان، لصحيفة محلية أمريكية: "فكر بالأمر.. ببغاء رمادي يتفوق على طلبة جامعة هارفاد، إنه أمر رائع للغاية، وهناك طلبة هندسة وطب شرعي شاركوا في الدراسة، لكنهم هزموا".

 

يشار إلى أن جامعة هارفرد، التي تأتي في الترتيب الأول في العالم، تقع في ولاية ماساتشوستس الأمريكية، وتأسست عام 1636، وقد تخرج من هذه الجامعة مشاهير وسياسيون لامعون مثل الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما، ومؤسس موقع "فيسبوك" مارك زوكربيرغ، وبالطبع غيرهم الكثير، وفاز نحو 50 من طلبتها بجائزة نوبل.