التوقيت السبت، 04 يوليه 2020
التوقيت 08:58 م , بتوقيت القاهرة

كيت ميدلتون أنيقة وعفوية وتشارك فى زراعة حديقة للأطفال.. اعرف التفاصيل

كيت ميدلتون
كيت ميدلتون
ظهرت كيت ميدلتون، دوقة كامبريدج، وهي تغرق يديها في أكياس مليئة بالسماد  وتغمر خاتم خطوبتها من الألماس والياقوت اللامع، بالسماد، عندما انضمت لبعض العائلات للمساعدة فى زراعة حديقة جديدة للأطفال، وكانت تركع على ركبتيها وتستخدم يديها لزراعة بذور عباد الشمس .

وظهرت كيت وهى مبتسمة وهى تشارك فى زراعة الحديقة للأطفال، وكشفت كيت أن أطفالها، الأمير جورج، 6 سنوات، شارلوت، 5 سنوات، ولويس، سنتان، لديهم منافسة في زراعة عباد الشمس، وقالت: "لويس يفوز لذا فإن جورج غاضب قليلاً حيال ذلك"، وفقا لصحيفة ديلى ميل البريطانية.

 
كي مع أحد العائلاتكيت مع أحد العائلات
 
كيت تشارك فى الزراعةكيت تشارك فى الزراعة
 
كيت تشارك فى زراعة حديقةكيت تشارك فى زراعة حديقة

 

كانت هذه طريقة كيت للاحتفال بأسبوع أماكن إيواء الأطفال، وذلك بزراعة الفراولة، وعباد الشمس، والخزامى (المفضل لها)، والأعشاب، وكلها تم اختيارها بعناية، فى النزل الذى يهتم بحالات أطفال خاصة يعانون من أمراض قاسية كأورام دماغية وغيره فى نورفورلك، حتى فستان دوقة الذي تبلغ قيمته 180 جنيهًا إسترلينيًا، وهو أول فستان ترتديه من شركة الأخلاق الإندونيسية Faithfull the Brand ، يناسب المناسبة تمامًا، إذ تحول تركيز كيت بشكل متزايد نحو البيئة، وهو شغف تشاركه مع أمير ويلز، والذي عبرت عنه أيضًا من خلال المساعدة في إنشاء حديقة في معرض تشيلسي للزهور.

حتى وقت قريب، كشفت كيت علانية عن نفسها، باتباع مثال الملكة، فقد بلغت الثامنة والثلاثين من عمرها، ووجدت هدفًا جديدًا وثقة في دور الملكة، لقد أصبحت بارعة بشكل متزايد في التنقل في حبل مشدود بين الحفاظ على سحر ملكي وتلبية توقعات عالم يحركه المشاهير لمشاركة تفاصيل حميمة عن حياتهاوتستخدم كيت الخبرة الشخصية لاختيار قضاياها، لقد دافعت عن قضايا الصحة العقلية، وركزت على قضايا الأبوة والطفولة.

دوقة كامبريدجدوقة كامبريدج
 
كيت تمسك السمادكيت تمسك السماد
 
كيت مبستمةكيت مبستمة
 
كيت ميدلتونكيت ميدلتون
 
كيتكيت

يرعى النزل حاليًا كونور بيج، الذي أصيب بتلف في الدماغ بسبب مضاعفات أثناء ولادته في أوائل مارس، وقالت والدته ليزا، 32 عامًا: "في كل مرة يقول فيها الناس أنه لن ينجح، أثبت كونور خطأهم".

وأضاف والده  ليام، 40 عامًا: "إنه أسوأ شيء يمكن أن يمر به أي والد لقد حصلنا على الكثير من الدعم في المستشفى، لقد كانوا رائعين للغاية".