التوقيت الأحد، 12 يوليه 2020
التوقيت 11:51 ص , بتوقيت القاهرة

بعد التعافى.. كيف يمكن أن يكتسب الشخص مناعة ضد فيروس كورونا؟

فيروس كورونا
فيروس كورونا

"هل المتعافين من فيروس كورونا يمكنهم بناء مناعة ضده؟" ... من أكثر الأسئلة التي يبحث عنها الجميع، فهل إذا أصابك الفيروس مرة تصبح محصناً ضده، ووفقاً لما ذكره موقع "تايمز أوف إنديا" فإن الأشخاص الذين يتعافون من فيروس كورونا يصبحون محصنين ضد الفيروس، ولكن كيف يبني الجسم المناعة ضده وما مدة هذه المناعة ضد فيروس كورونا..هذا ما نتعرف عليه في السطور التالية.

فيروس كورونا
فيروس كورونا
كيف يبنى جسمك مناعة ضد فيروس كورونا؟

خط الدفاع الأول للجسم ضد الفيروسات المعدية هو جسم مضاد يسمى الجلوبيولين المناعي M، وظيفته البقاء يقظًا في الجسم وتنبيه بقية الجهاز المناعي للمتسللين مثل الفيروسات والبكتيريا.

بعد أيام من الإصابة بالعدوى، يقوم الجهاز المناعي بتحسين هذا الجسم المضاد إلى نوع ثان، يسمى الجلوبيولين المناعي G ، المصمم بشكل رائع للتعرف على فيروس معين وتحييده.

قد يستغرق الأمر أسبوعًا؛ يمكن أن تختلف كل من العملية وقوة الأجسام المضادة النهائية، يصنع بعض الأشخاص أجسامًا مضادة قوية لتحييد العدوى، بينما يصنع البعض الآخر استجابة أكثر اعتدالًا.

الأجسام المضادة المتولدة استجابة للعدوى ببعض الفيروسات - شلل الأطفال أو الحصبة ، على سبيل المثال - تمنح المناعة مدى الحياة، لكن الأجسام المضادة للفيروسات التاجية التي تسبب نزلات البرد تستمر لمدة سنة إلى ثلاث سنوات فقط - وقد ينطبق ذلك على كورونا أيضًا.

اقترحت دراسة على القرود المصابة بالفيروس التاجي الجديد أنه بمجرد الإصابة، تنتج القرود أجسامًا مضادة محايدة وتقاوم المزيد من العدوى، ولكن من غير الواضح إلى متى ستظل القردة، أو الأشخاص المصابون بالفيروس ، محصنين ضد عدوى كورونا.

وقالت فينيت د. ميناشيري، عالمة الفيروسات، إن معظم الأشخاص الذين أصيبوا بالعدوى أثناء وباء السارس - لديهم مناعة طويلة الأمد تستمر من 8 إلى 10 سنوات.

وأضافت ميناشيري إن أولئك الذين تعافوا من فيروس كورونا ، وهو فيروس تاجي آخر، رأوا حماية أقصر بكثير، حيث قد تكون لديهم مناعة تستمر من عام إلى عامين على الأقل و"أبعد من ذلك، لا يمكننا التنبؤ به".

وقال فلوريان كرامر، عالِم الأحياء الدقيقة بكلية الطب بجامعة إيكان بنيويورك، إنه حتى لو كانت حماية الأجسام المضادة قصيرة الأمد وعاد الناس للعدوى، فمن المرجح أن تكون المباراة الثانية مع الفيروس التاجي أكثر اعتدالًا من الأولى.

وأشار إلى أنه حتى بعد توقف الجسم عن إنتاج الأجسام المضادة المحايدة، يمكن لمجموعة فرعية من خلايا الذاكرة المناعية إعادة تنشيط الاستجابة بفعالية.

قال كرامر: "من المحتمل أن تقوم باستجابة مناعية جيدة حتى قبل أن تصاب بالأعراض مرة أخرى وقد تؤدي إلى عدم وضوح مسار المرض".

كورونا
كورونا

السؤال الحاسم هو ما إذا كان الأطفال والبالغون الذين لديهم أعراض خفيفة فقط لا يزالون يولدون استجابة قوية بما يكفي للبقاء في مأمن من الفيروس حتى يتوفر اللقاح.

قامت الدكتورة ماريون كوبمانز ، عالمة الفيروسات في جامعة إيراسموس في روتردام وفريقها بفحص استجابات الأجسام المضادة في 15 مريضًا مصابًا وعمال الرعاية الصحية.

ويستخدم الباحثون أيضًا عينات دم مأخوذة من حوالي 100 شخص من المعروف أنهم مصابون بواحد من أربعة فيروسات تاجية معروفة بأنها تسبب نزلات البرد.وقال كوبمانز، إذا أظهرت هذه العينات بعض الاستجابة المناعية للفيروس التاجي الجديد، فقد يفسر سبب ظهور أعراض خفيفة لدى بعض الأشخاص - على سبيل المثال الأطفال.

قد يكون لديهم أجسام مضادة للفيروسات التاجية ذات الصلة تكون في النهاية فعالة إلى حد ما ضد الفيروس الجديد.

أسرع طريقة لتقييم المناعة هي اختبار الدم الذي يبحث عن الأجسام المضادة الواقية في دم الأشخاص الذين تعافوا، ولكن عليك أولاً أن تخضع للاختبار.

أهمية بناء المناعة ضد فيروس كورونا

يمكن للأشخاص الذين تم التأكد من أنهم محصنون الخروج من منازلهم ودعم الأبحاث العلمية حول لقاح كورونا أو المساعدة فى رعاية المرضى في الحالات الحرجة.

وزيادة المناعة ضد الفيروس هي أيضًا الطريقة التي ينتهي بها الوباء، فمع قلة عدد الأشخاص المصابين بالعدوى، سيفقد الفيروس التاجي فعاليته.

قد تؤدي المناعة أيضًا إلى علاج مبكر، يمكن استخدام الأجسام المضادة التي تم جمعها من أجسام أولئك الذين تعافوا لمساعدة أولئك الذين يعانون من المرض الناجم عن الفيروس التاجي المسمى COVID-19.

وأمس وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على استخدام البلازما من المرضى الذين تم شفائهم لعلاج بعض الحالات الشديدة.

و قبل يوم واحد، أعلن أندرو كومو، حاكم ولاية نيويورك، أن نيويورك ستصبح أول ولاية تبدأ في اختبار المصل من الأشخاص الذين تعافوا من COVID-19 لعلاج أولئك الذين يعانون من مرض خطير.

وقال كومو: "إنها تجربة للأشخاص الذين هم في حالة خطيرة، لكن وزارة الصحة بولاية نيويورك تعمل على هذا الأمر مع بعض أفضل وكالات الرعاية الصحية في نيويورك، ونعتقد أنها تبشر بالخير".