التوقيت الأربعاء، 03 يونيو 2020
التوقيت 02:18 م , بتوقيت القاهرة

"كل يوم" يعرض لقطات من توديع البرلمان الأوروبي للأعضاء البريطانيين

خالد أبو بكر
خالد أبو بكر

عرض خالد أبو بكر، مجموعة من اللقطات من البرلمان الأوروبي اليوم، أثناء توديعهم لأعضاء البرلمان البريطانيين، أثناء مغادرتهم بعد انفصال بريطانيا عن الاتحاد الأوروبي أمس، مشيدا بالرقي في التعامل من قبل أعضاء المجلس، وقال إن أكثر من 900 ألف بريطاني طلبوا التجنس بجنسية "الاتحاد الأوروبي" حتى يتمكنوا من التنقل من بلد إلى أخر كما كان الأمر في السابق، مشيرا إلى أن هناك حالة حزن من بين الشعب البريطاني بسبب هذا القرار، لأنه يرى نفسه جزءا من أوروبا.

كما عرض خالد أبو بكر، ببرنامج "كل يوم" الذي يعرض على قناة on e، فيديوهات لأخر رحلة بين باريس ولندن على "يورو ستار"، موضحا أنه من المؤكد أن فرنسا وبريطانيا سيعقدان اتفاقية مشتركة من أجل حل تلك الأمور.

 

وكان قادة الاتحاد الأوروبى قد سعوا إلى إظهار علامات القوة ورباطة الجأش قبل ساعات من خروج بريطانيا من التكتل بريكست، وقالوا إن الدول الباقية فى الاتحاد، وعددها 27 دولة، قادرة على التصدى لتغير المناخ ومتطلبات التحول التكنولوجى على الرغم من انسحاب دولة عضو منه للمرة الأولى.

 

وغادرت بريطانيا الاتحاد الأوروبى بعد قرابة نصف قرن من التعاون الوثيق مع التكتل الأوروبى فيما يمثل نصرا للمتشائمين تجاه الوحدة الأوروبية وضربة قوية للتكامل الأوروبى الذى أعقب الحرب العالمية الثانية.

 

وقالت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير ليين فى مؤتمر صحفى فى بروكسل قبيل انسحاب بريطانيا "علمتنا تجربتنا أن القوة لا تكمن فى العزلة الرائعة بل فى اتحادنا الفريد".

 

ومضت تقول "التحديات التى تواجهها أوروبا والفرص التى تستطيع أن تقتنصها لم تتغير بسبب بريكست" مضيفة أنه يتعين على الاتحاد الأوروبى أن يركز على أن يأخذ زمام المبادرة عالميا فى مجالات التصدى لتغير المناخ والثورة الرقمية والهجرة.

 

وقال الاتحاد الأوروبى لبريطانيا اليوم إنها لا يمكنها توقع "الدخول الأعلى نوعية إلى السوق الواحدة (الأوروبية)" ما لم تتبن معايير الاتحاد الأوربى فى مجالات البيئة وحقوق العمال والضرائب والمساعدات التى تقدمها الدولة.

 

وقال القادة الأوروبيون، ومن بينهم فون دير ليين، فى مقال نشرته وسائل إعلام أوروبية "دون الحركة الحرة للناس لن تكون هناك حركة حرة لرأس المال والسلع والخدمات".