التوقيت الأحد، 13 يونيو 2021
التوقيت 12:22 م , بتوقيت القاهرة

طارق فؤاد: انضربت بسبب عماد عبدالحليم وهكذا تحول مدحت صالح من مقرئ لمطرب "فيديو"

طارق فؤاد
طارق فؤاد

قال المطرب الكبير طارق فؤاد أنه جمعته علاقة صداقة قوية منذ الطفولة والصبا بكل من الفنان الراحل عماد عبدالحليم والفنان مدحت صالح.

وأوضح فؤاد فى حوار لليوم السابع ننشره قريبا أنه تعرف على المطرب عماد حمدى وهما فى الصف الثانى الإعدادى قائلا: عبدالحليم حافظ تبنى عماد وجابه من الاسكندرية ليلتحق بنفس المدرسة التى كنت أدرس فيها ونفس الفصل ، وكنا فى الصف الثانى الإعدادى ، وجلس عماد بجوارى وبقينا اصحاب العمر بنروح ونيجى مع بعض"

وتابع :" كان عماد بيعدى عليا الصبح متأخرا ، وكان مدرس العربى استاذ صبحى مدرس الطابور وهو الذى استضاف عماد عبدالحليم عنده بعدما كلمه عبدالحليم حافظ ليقيم فى بيته  مقابل مبلغ مالى شهريا، فكان المدرس يضربنى بالعصاية بشدة ويضرب عماد ضربا صوريا"

بينما أشار إلى علاقته بالفنان مدحت صالح قائلا:"يشاء الله ان يكون من يجلس ورائنا فى نفس الفصل مدحت صالح وكان وقتها يقرأ قرآن ولا يغنى،  وكنت أنا وعماد نغنى فى الطابور نشيد "والله زمان ياسلاحى" ، بينما كان مدحت يقرأ القرآن ، وربطتنا نحن الثلاثة صداقة قوية"

وأوضح طارق فؤاد قائلا:"ربنا جعلنى سبب فى إن مدحت صالح  يغنى لانه قبل ان يخوض مجال الغناء جائنى فى المنزل وكان يستعد للظهور فى برنامج " كاميرا 9" ،مع المذيعة  أمانى ناشد ، وكان ذلك أول ظهور،  وقال لى النهردة هاطل فى البرنامج وأبويا طردنى من البيت ومش موافق أغنى وعاوزنى أقرأ قرآن"

وأضاف :"مشينا ساعة فى شارع جزيرة بدران وفضل يتكلم ويقوللى بحب الغنا وحاسس إن ده طريقى ، ووقتها كنت التحقت بالصف الأول فى معهد الموسيقى العربية بينما التحق مدحت بالثانوى الأزهرى، فسالته سؤال : وانت بتقرأ القرآن بتبقى حاسس انك عاوز تقراه ولا حاسس ان دماغك فى الغنا ، لانك لو بتقرا قرآن ودماغك فى حته تانية ده حرام لازم تقرأ وانت واهب نفسك للقرآن ومركز فيه ، فقال لى انا بحب الغنا ، فقلت له توكل على الله، وبعدها أبوك هيقتنع ويوافق"

وأشار طارق فؤاد قائلا :" طلع مع أمانى ناشد وكسر الدنيا وبقى مدحت صالح، وكنت وقتها لسه فى المعهد ، ووقتها طلع مرة واحد ولكن بعدها  اشتهرنا معا وسبقنا فى الشهرة عماد عبدالحليم لأن كان ورائه عبدالحليم حافظ، وبعدها طلعنا انا ومدحت مع بعض ولحنت له أغنية اختيارك وحتى الأن من أعز أصحابى"