التوقيت الخميس، 24 سبتمبر 2020
التوقيت 05:30 م , بتوقيت القاهرة

ساويرس: ترامب لن يكون رئيس أمريكا القادم.. وأردوغان سيسقط فى 2020

نجيب ساويرس
نجيب ساويرس

استهل رجل الأعمال المهندس نجيب ساويرس، عام 2020 بتوقعات لبعض الأحداث الدولية والإقليمية أبرزها مستقبل الولايات المتحدة الأمريكية وأيضا الوضع السياسى فى بعض الدول العربية وعلى رأسها ليبيا وسوريا، حيث تشهد العديد من الصراعات الداخلية والاقتتال الطائفى والتدخلات الأجنبية، وأيضا بعض النزاعات بين الدول الكبرى، فضلا عن رأيه فى مستقبل الرئيس التركى رجب طيب أردوغان ودونالد ترامب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وغرد رجل الأعمال نجيب ساويرس، فى رسالة عبر حسابه الرسمى بموقع "تويتر"، قائلا "عام 2020 ، لدي شعور لطيف وأنا متفائل: لن يكون دونالد ترامب الرئيس القادم للولايات المتحدة الأمريكية، كوريا الشمالية ستتحد مع كوريا الجنوبية، وستستعيد المملكة المتحدة أمجادها الماضية ، وسيتم إسقاط أردوغان ، وسوريا وليبيا والعراق سيتم إطلاق سراحهم من القوات الأجنبية، والذهب سوف يصل إلى 2000 دولار".

 
 

 

تغريدة نجيب ساويرس عن توقعاته لعام 2020

 

يذكر أن رجل الأعمال نجيب ساويرس، خاض نقاشا حادا مع أحد متابعيه عبر حسابه الشخصي بموقع التدوينات القصيرة تويتر، بعد أن كتب ساويرس تغريدة عن الوضع داخل الأراضي الليبية قائلاً : "معركة طرابلس لا تخص ليبيا فقط هي معركة الإنسانية ضد قوى الإرهاب والتطرف، وان شاء لله ستكون هي فيتنام الإمبراطور العثماني ومقبرة جنوده التعساء، الذين ارجو أن يسألوا أنفسهم ماذا يفعلون هناك طرابلس ليبيا".

وسرعان ما استقبل ساويرس، عدد من التعليقات على التغريدة التي أغضبت الكثيرين من مناصري الجماعة الإرهابية وتركيا، وكتب أحدهم " هذه عداوة صريحة لما يخص المسلمين، ما الذي يزعجك من تدخل جيش مسلم إلى دولة مسلمة أخرى وبطلبها، أرجو أن تراجع مواقفك من ناحية المسلمين وإلا أشعلت نار الفتنة، وإن كانت لك مصالح أخرى أرجو أن تراجع مواقفك أيضا".

وجاء رد رجل الأعمال على اتهاماته بالفتنة قائلاً " لا دخل للإسلام بغزو تركي لأراضي عربية، اتق الله، كما لا دخل للإسلام بالإرهاب والتطرف وميليشياته، عاشت ليبيا حرة أبية"، وسرعان ما انهالت التعليقات على تغريدة ساويرس التي اثار بها ضجة كبيرة داخل اللجان الالكترونية التابعة للجماعة الإرهابية في تركيا.