التوقيت الجمعة، 06 ديسمبر 2019
التوقيت 07:42 م , بتوقيت القاهرة

دراسة تحذر: السجائر الإلكترونية تدمر الأوعية الدموية بالمخ

السجائر الإلكترونية
السجائر الإلكترونية
أشارت صحفية الـ "ديلى ميل" البريطانية، فى تقريراً لها إلى أن السجائر الإلكترونية تدمر الأوعية الدموية في المخ، ودرس الباحثون الأوعية الدموية في الفئران، ومجموعة صغيرة من الناس، ووجدوا أن بخار السجائر الإلكترونية تسبب في خلل كيميائي مدمر للأنسجة.
 

 

 السجائر الالكترونية واضرارها على الاوعية الدموية بالمخ

 

وحذر العلماء من أن السجائر الإلكترونية يمكن أن تلحق الضرر بالأوعية الدموية في المخ، ويجب على الدول التفكير في حظرها.

 

وقال البروفيسور جاكوب جورج الأستاذ بجامعة دندي: "هذه دراسة علمية أساسية في المختبر، مع دراسة فرعية على 20 شخصا، حيث تم تجربة السيجائر الالكترونية على المتطوعين، وتم اختبار وظيفة الأوعية الدموية قبلها وبعدها.

فيما يتعلق بالدراسة الإنسانية، من المستحيل استخلاص أي استنتاجات مؤكدة من دراسات التعرض الفردية الصغيرة، وهذا هو السبب في الحاجة إلى تجارب سريرية عشوائية أكبر.

 

وقال البروفيسور جون بريتون، مدير مركز المملكة المتحدة لدراسات التبغ والكحول، إن الأبحاث تحتاج إلى التركيز على مقارنة السجائر الإلكترونية بالتبغ، مضيفا "لا يمكن أن تخبرنا هذه الدراسة عن أي من هذه الآثار ناتجة عن النيكوتين الموجود في البخار، وأيها (إن وجدت) ناتجة عن مكونات بخار أخرى، نعلم أن النيكوتين يعيق الأوعية الدموية، لذلك نحن بحاجة إلى معرفة ما إذا كان أي من هذه التغييرات يحدث مع عدم وجود النيكوتين في البخار، والتي لا يمكننا أن نقول من هذه الدراسة.

 

وأشارت الاختبارات التي أجريت على البشر والفئران إلى أن السجائر الالكترونية، تؤدى إلى تصلب الشرايين، وأمراض القلب، مما يزيد من ضغط الدم ويخاطر بتلف المخ.

قال باحثون ألمان، إن الضرر الذى يحدث فى المخ  بسبب مادة كيميائية تجبر إنزيمًا طبيعيًا في الجسم على التسبب في تلف الأنسجة الداخلية.

ويأتي بحث المركز الطبي الجامعي في ماينز في أسبوع شهد بالفعل قصص حول أضرار السجائر الالكترونية" vaping "، والدراسات العلمية الأخرى.

 
وقال إيوان فيشر، 19 عامًا، من نوتنجهام، كيف تسببت السجائر الالكترونية " vaping "، في فشل رئتيه، ادعت دراسة أن الأجهزة سيئة للغاية للقلب، وكشفت أن رجلاً في الولايات المتحدة هو أول من أجرى عملية زرع رئة مزدوجة بسبب الأبخرة.

قام خبراء في الجامعة الألمانية بقياس جريان الدم وتصلب الأوعية الدموية في الشرايين في قلوب 20 شخصا قبل وبعد 15 دقيقة من استخدام السيجارة الإلكترونية.

 

كما أنهم عرضوا 151 فأرا لبخار السجائر الإلكترونية لمدة ساعتين في اليوم على مدار يوم أو 3 أو 5 أيام، في المشاركين البشر من الاشخاص الذين كانوا جميعهم مدخنين في الحياة الحقيقية، ولكن لا يزالون يعتبرون "أصحاء"، وجدوا أن البخار جعل شرايينهم تتصلب، كما أنه يقلل من وظيفة الخلايا في بطانات الأوعية الدموية، وزيادة الضغط التأكسدي، وهو خلل كيميائي يمكن أن يسبب تلف الأنسجة في الأوعية الدموية في الدماغ.

في القوارض، وجد العلماء أنزيمًا موجودًا بشكل طبيعي في الجسم، يُدعى NOX-2، متأثرًا بالأكريلين الكيميائي الذي جاء من السجائر الإلكترونية.

وقالوا إن أكاسيد النيتروجين، هو المسئول عن الأضرار التي لحقت بالأوعية الدموية، بما في ذلك الموجودة في الرئتين والدماغ.

وقال البروفيسور توماس مونزيل المشارك بالدراسة: "لقد حددت النتائج عدة آليات يمكن للسجائر الإلكترونية أن تتسبب في تلف الأوعية الدموية والرئتين والقلب والدماغ،  والذى يعتبر نتيجة للمواد الكيميائية السامة، التي تنتجها عملية تدخين السجائر الالكترونية، ويمكن أيضا أن تكون موجودة في تركيزات أقل في السائل نفسه.

وقال التقرير، من المهم أن تعرفنا على إنزيم NOX-2 ، يتوسط في جميع آثار السجائر الإلكترونية على الدماغ والجهاز القلبي الوعائي، ووجدنا أن مادة كيميائية سامة تدعى الأكرولين، والتي يتم إنتاجها عند تبخير السائل في السجائر الإلكترونية ، تفعيل الآثار الضارة لهذا الانزيم NOX-2.