التوقيت الجمعة، 03 فبراير 2023
التوقيت 05:59 م , بتوقيت القاهرة

امتنع عن الأكل 382 يوما.. تعرف على تفاصيل أطول صيام فى التاريخ

 أنجوس باربري
أنجوس باربري

قدمت مجلة طبية دليلا علميا على أطول صيام عن الطعام في العالم، كان بطله رجلا من أسكتلندا، وذلك في العام 1965.

دخل أنجوس باربري عندما كان عمره 27 عاما موسوعة غينيس للأرقام القياسية في العام 1971، الذى امتنع عن الأكل لمدة 382 يوما وظل يتناول مكملات غذائية تحتوي على البوتاسيوم والصوديوم والخميرة، التي تعتبر ضرورية للوظائف البيولوجية داخل الجسم، تحت إشراف طبي.

وتمكن من خفض وزنه من 206 كيلوغرامات إلى 81 كيلوغراما، ليفقد 125 كيلو جراما من وزنه، مع نهاية أطول صيام عن الطعام في العالم، وبقي وزنه ثابتا لمدة 5 سنوات.

ولم يأكل باربري أي طعام صلب خلال فترة صيامه، وبقي على قيد الحياة بفضل المكملات الغذائية والدهون الوفيرة التي كانت تحترق لتمده بالطاقة على مدار عام و17 يوما.

وفي عام 2012، قدمت العالمة الأسترالية كارل كروسيلنيك، تفسيرا لحالة باربري وهى أن جزيئات الدهون تنقسم إلى مادتين كيميائيتين منفصلتين: الأولى الجلسرين، التي يمكن تحويلها إلى جلوكوز، والثانية الأحماض الدهنية، التي يمكن تحويلها إلى مواد كيميائية أخرى تسمى الكيتونات، مشيرة إلى أنه يمكن لجسم الإنسان، بما في ذلك العقل، أن يتغذى على الجلوكوز والكيتونات حتى نفاد الدهون تماما، وهو ما حصل مع باربري الذي كان يعاني من دهون مفرطة.

 

وكان أول ما تناوله باربري بعد صيام طويل، نسي خلاله مذاق الطعام تقريبا، بيضة مسلوقة مع شريحة من الخبز والزبدة، وقال للصحفيين بعدها: "أشعر بأن بطني ممتلئ جدا".