التوقيت الأربعاء، 23 سبتمبر 2020
التوقيت 12:12 م , بتوقيت القاهرة

فيديو نادر.. لحظة استجواب مايكل جاكسون حول تحرشه بالأطفال

مايكل جاكسون
مايكل جاكسون

نشرت صحيفة ديلى ميل، لقطات فيديو حصرية لارتباك ارتباك مايكل جاكسون مباشرة أمام الكاميرا، عند سؤاله عن استغلال الأطفال جنسيا.

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

Michael Jackson squirmed in his seat when he was asked on camera whether he's a pedophile in newly unearthed video obtained by DailyMailTV Jackson, who was 37 at the time, was quizzed by lawyers about allegations of child sexual abuse at the Four Seasons Hotel in New York City on March 1, 1996 The iconic singer appears nervous and laughs in what's understood to be the only time he was ever filmed being questioned on the subject during his life Jackson giggles seconds after he was questioned about molesting allegations against youngsters Macaulay Culkin, Jordan Chandler and Brett Barnes During the video Jackson compared himself to Jesus and ranted at how he's been misrepresented The three hours of VHS tapes were filmed as part of a lawsuit filed by five Neverland employees against Jackson for wrongful dismissal They asserted that Jackson had threatened staff who saw him act inappropriately with children The footage comes as a documentary with Jackson's former child companions Wade Robson and James Safechuck claim he sexually abused them at Neverland. Cc @creditz_too ✔️

A post shared by VERIFIED NEWS (@verifiednews.co.uk) on

 

وكان جاكسون خضع للاستجواب من قبل المحامين، حول مزاعم الإساءة الجنسية للأطفال، في فيديو حصري يصور جاكسون أثناء سؤاله عن هذا الموضوع.

ويظهر الفيديو ارتباك جاكسون ويبدوا عليه متوترا مع إطلاق ضحكة مريبة أثناء طرح أسئلة حول مزاعم الاعتداء على الأطفال، في لقطات صُورت، في 1 مارس 1996.

ويظهر جاكسون وهو يضحك بعد ثوان فقط من استجوابه بشأن مزاعم التحرش بـ جوردان تشاندلر وبريت بارنيز وماكولي كولكن، الثلاثي الذي زار مزرعة جاكسون بانتظام.

 

يذكر أن فى عام 1995 دفع جاكسون  20 مليون دولار لصالح تشاندلر، مقابل عدم الإدلاء بشهادة ضده في المحكمة. ورفض أيضا اتخاذ أي موقف في قضية، غافن أرفيزو، في عام 2005.

 

وخلال الاستجواب، قارن جاكسون نفسه مع يسوع، مع الابتسام وهز الرأس كلما تحدث المحامون عن مزاعم الاعتداءات الجنسية على الأطفال. كما بدا شاحبا ونحيلا ونفى معرفته بالموظفين، الذين شهدوا ضده.

 

وسأل محامي الادعاء، رينج: "السيد جاكسون، هل اتهمت بالتحرش جنسيا بـ بريت بارنز؟". وهنا بدا جاكسون مذهولا، وأغلق عينيه وغطى وجهه، قبل أن يبتسم بشكل غريب. وهز رأسه وابتسم مرة أخرى.

وأضاف رينج: "على حد علمك، هل اتهمت بالحرش الجنسي بـ ماكاولي". ومرة أخرى، يقوم ملك البوب بردة فعل غريبة، ويضع يديه خلف رأسه ويتوجه بنظره إلى السقف، قبل أن يبتسم ابتسامة ساخرة وهو يهز رأسه.

 

وهنا، أوضح محامي جاكسون قائلا: "يوجد تعليمات بعدم الإجابة على هذه الأسئلة". وبعد ثوان، تظاهر بالتثاؤب أمام الكاميرا وانفجر ضاحكا دون سبب واضح.