التوقيت السبت، 26 سبتمبر 2020
التوقيت 10:46 ص , بتوقيت القاهرة

بعد اعتذارها .. هل أخطأت جيجي حديد بالوجه الأسود؟

جيجي حديد
جيجي حديد
صورة مثيرة للجدل على غلاف مجلة "فوج" النسخة الإيطالية، أدت إلى اتهامات بالعنصرية والسرقة الثقافية، وانتهى الحال بالموديل الفلسطينية الأمريكية جيجي حديد إلى الاعتذار.
 
وبحسب مجلة التايم فإن جيجي حديد، الشقراء ذات العيون الزرقاء، ظهرت على غلاف "فوج" لشهر مايو وهي بوجه أفريقي وشعر أسود، مما أثار اتهامات لكونها تسخر من السود أو أنها تهرب من أصولها الفلسطينية الأمريكية الهولندية.
 
وجه لها البعض اتهام صريح بالسرقة الثقافية، وهي حاليا تهمة لا تقل خطورة عن العنصرية، وتعني أن يقوم شخص أبيض بإرتداء ملابس أو مكياج تخص ثقافة أخرى من الأقليات العرقية غالبا ما تكون من السود أو الأفارقة.
 
1
 
وتلقى هذه التهمة حاليا رواجا في عالم الفن وهوليوود تحديدا باعتبار أن هذه النوع من السرقة الثقافية يسرق فرصة عمل للممثلين من الأقليات العرقية، يمكن أن يؤدوا هم هذه الأدوار المسروقة عنهم.
 
وقالت جيجي حديد في اعتذارها عن هذا الخطأ، وقالت إنها لم يكن في نيتها الإساءة لأي شخص أو ثقافة.. ولكن هل حقا أخطأت جيجي حديد؟
 
بحسب صحيفة "الإندبندنت" سنجد أن جيجي كموديل لم يكن في استطاعتها التحكم في النسخة النهائية لصورها.. فهي مجرد موديل، والخطأ يقع على المجلة التي اعتذرت أيضا فهي من وضع الكثير من البرونز في جلسة التصوير ووجهت تعليمات بذلك، وأيضا عملت المجلة على إظهار وجه جيجي حديد ببشرة داكنة بالفوتوشوب.
 
المثير هنا أن هذه ليست المرة الأولى التي تتلقى جيجي حديد فيها هذه التهمة، ففي 2015 كانت مجلة "فوج" الإيطالية أيضا السبب وراء الاتهام بوضع وجه جيجي ببشرة داكنة ومكياج يضخم حجم الشفتين بشكل قريب من الأسلوب الأفريقي مع شعر مستعار أزرق مجعد.
 
gigi-hadid-vogue-italia-cover-get-look-ftr
 
وبحسب موقع "ياهو نيوز" فإن مقاطع فيديو لكواليس تصوير الغلاف تظهر أن المجلة هي من تعمدت وضع الكثير من المكياج على وجه الموديل، ووضع درجات كثيفة من البرونز على جلدها.