التوقيت الأربعاء، 01 فبراير 2023
التوقيت 08:42 م , بتوقيت القاهرة

صور| بلاتر "إبن البلد" .. كيف يراه أبناء مدينته؟

على الرغم من ارتباط إسمه بالفساد الذي ضرب الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لسنوات طويلة، إلا أن جوزيف بلاتر يبقى بطلا شعبيا في مدينته الصغيرة بسويسرا، بحسب ما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، حيث أن شعبية السويسري العجوز مازالت طاغية في مدينة "فيسب" التي نشأ وترعرع بها.



بلاتر يتوسط بلاتيني وبيكينباور في ملعب المدينة


بلاتر يبقى، في نظرهم، الولد الصغير الذي يسكن في المنزل المجاور، بالمدينة التي لا يتعدى عدد سكانها سبعة ألاف شخص، ولكنه استطاع أن يقفز ليصبح الرجل الأول بأهم مؤسسة رياضية بالعالم، فلا تجد سوى القليل جدا من الكارهين له، في حين أن إسمه يزين واجهة أحد المدارس الابتدائية هناك، وكذلك مازال يحتفظ بشقته في المدينة.



وأضافت الصحيفة الأمريكية أن السيد بلاتر منح مدينته الصغيرة شهرة عالمية، وهو الأمر الذي دفع سكان المدينة للدفاع عن براءته أو على الأقل إنجازاته. وأوضحت أن بلاتر بدأ حياته كعداء ثم لاعب كرة قدم، إلا أنه لم يكن يوما لاعبا محترفا، ولكنه استطاع بعد ذلك الجلوس على عرش اللعبة ذات الشعبية الأولى عالميا.



مدرسة تحمل إسم بلاتر في المدينة


يقول أحد سكان المدينة أن الاتهامات الأمريكية ضد الرئيس السابق للفيفا لا ينبغي أن تجعل العالم ينسى الانجازات الكبيرة التي حققها الراجل، حيث أنه استطاع أن يجعل من الفيفا مؤسسة ذات نفوذ دولي عالمي.



بلاتر في مرحلة تأدية الخدمة العسكرية


بلاتر كان حريصا على زيارة مدينته التي عاش بها مراحل الطفولة والشباب بين الحين والأخر، كان يجلس في أحد المقاهي المعروفة بالمدينة، بحسب الصحيفة، بل وأنه كان يتسم ببساطته الشديدة مع سكان بلدته، على الرغم من كونه الرجل الذي يرافق كبار ساسة العالم ورؤساء الدول في العديد من المحافل الدولية.



كرة القدم عشق أطفال المدينة 


منزل بلاتر، يقع على بعد خطوات من المعمل الكيميائي الذي كان يعمل فيه والده، وبالقرب منه تقع قهوة "نابيليون" التي يفضل بلاتر الجلوس فيها دائما، خاصة وأنها مملوكة لزوج إبنته دومينيك أندينماتين، وإبنته.



زوج إبنة بلاتر


يقول دومينيك أن "بلاتر يبدو شخصا هادئا وودودا، إلا أنه في الوقت نفسه يبقى رمزا مهما بالنسبة لنا، سواء على المستوى الشخصي أو المستوى المهني."



اهتمام بلاتر بمدينته لم يقتصر على العطلات الرسمية، ولكنه امتد إلى ما هو أبعد من ذلك، بحسب "نيويورك تايمز"، حيث ترك نهائي بطولة العالم للسيدات التي أقيمت في كندا العام الماضي، لحضور احتفالية الذكرى المئوية لتأسيس النادي المحلي لمدينته، وهو الحفل الذي شارك فيه مجموعة من كبار النجوم العالميين، من بينهم النجم البرازيلي رونالدو وأحسن لاعب في كرة القدم جورج وايا.



صورة للمدينة التي نشأ بها بلاتر


يقول بيرك تولد، وهو أحد الصحفيين بالمدينة، أن "لاعبا بحجم رونالدو يلعب في مدينة مثل فيسب، لم يكن حتى مجرد حلم لسكان تلك المدينة، إلا أنه تحقق بالفعل بفضل بلاتر."