التوقيت الأحد، 09 مايو 2021
التوقيت 12:31 م , بتوقيت القاهرة

3 أسباب تدفع المصريين لتشجيع الأفيال في نهائي إفريقيا

<p dir="RTL" style="text-align: justify;">في الوقت الذي تتجه فيه أنظار عشاق كرة القدم في القارة الإفريقية صوب غينيا الاستوائية، مساء الأحد، لمتابعة مباراة نهائي كأس الأمم الإفريقية بين المنتخب الغاني ونظيره ا?يفواري، سيكتفي المصريون بالجلوس على المقاهي وأمام الشاشات لمشاهدة اللقاء، بعد أن سجل منتخب الفراعنة الغياب الثالث على التوالي عن المحفل الإفريقي.</p><p dir="RTL" style="text-align: justify;">ورغم أن المصريين عمليا لا ناقة لهم ولا جمل من هذا اللقاء المرتقب، إلا أن عشاق الكرة في المحروسة سيجدون أنفسهم يشجعون الأفيال ويتعاطفون معهم من أجل حصد لقب الكان على حساب النجوم السوداء الغانيين<span dir="LTR">.</span></p><p dir="RTL" style="text-align: justify;">المشجعون المصريون لديهم 3 دوافع تذهب بتعاطفهم إلى منتخب كوت ديفوار، وتتمنى خسارة منتخب غانا.</p><p style="text-align: justify;"><span style="color:#FF0000;"><strong>1- الإسرائيلي جرانت</strong></span></p><p style="text-align: justify;"><span style="color:#FF0000;"><img src="https://dotmsrstaging.s3-eu-west-1.amazonaws.com/uploads/uploads/إفرام جرانت.jpg" /></span></p><p dir="RTL" style="text-align: justify;">منذ أن أعلن الاتحاد الغاني لكرة القدم تعاقده مع الإسرائيلي إفرام جرانت، لتدريب منتخب غانا، وبالطبع فإن الجماهير المصرية والعربية بأكملها فقدت تعاطفها مع النجوم السوداء.</p><p dir="RTL" style="text-align: justify;">المصريون بطبيعة الحال لا يتمنون أن يحرز المنتخب الغاني بطولة ستحسب بالتبعية إنجازا كبيرا للمدرب الإسرائيلي، كما أن الجماهير المصرية والعربية لن تنسى مشهد المدافع الغاني جون بانتسيل، حينما رفع علم الكيان الصهيوني في كأس العالم 2006 بألمانيا، ومن ثم فإن تشجيع أفيال كوت ديفوار هو في الأصل نكاية في المنتخب الغاني ومدربه الصهيوني.</p><p style="text-align: justify;"><strong><span style="color:#FF0000;">2- المصريون ينتظرون رينارد</span></strong></p><p dir="RTL" style="text-align: justify;">سيعلن الاتحاد المصري لكرة القدم التعاقد رسميا مع المدير الفني الجديد للمنتخب الأول مع مطلع الأسبوع المقبل، وسط أنباء قوية تتردد بشأن اقتراب المدير الفني الحالي لمنتخب كوت ديفوار الفرنسي هيرفي رينارد، من تولي المهمة.</p><p dir="RTL" style="text-align: justify;">لا خلاف على موهبته وكفاءته الفنية التي أهلته للفوز ببطولة كأس الأمم مع المنتخب الزامبي، ورغم أن فوز الأفيال بكأس الأمم، الليلة، سيزيد من تمسك الاتحاد الإيفواري باستمرار رينارد، إلا أن آمال المصريين تتعلق بنجاح المفاوضات مع هذا المدرب المتميز، وما أجمل أن يدرب الفراعنة مدير فني حصد لقب الكان في 3 سنوات فقط مرتين مع منتخبين مختلفين.</p><p style="text-align: justify;"><strong><span style="color:#FF0000;">3- الخوف على الرقم القياسي</span></strong></p><p style="text-align: justify;"><span style="color:#FF0000;"><img src="https://dotmsrstaging.s3-eu-west-1.amazonaws.com/uploads/uploads/أحمد حسن يحمل كأس إفريقيا 2008.jpg" /></span></p><p dir="RTL" style="text-align: justify;">رغم ابتعاد منتخب مصر عن كأس الأمم في أخر 3 نسخ من البطولة، إلا أن الفراعنة مازالوا يحتفظون بالرقم القياسي في حصد البطولة برصيد 7 ألقاب، يليه المنتخبان الغاني والنيجيري برصيد 4 ألقاب لكل منهما.</p><p dir="RTL" style="text-align: justify;">فوز النجوم السوداء الليلة باللقب الـ 5 سيقربهم خطوة نحو معادلة الرقم القياسي للفراعنة، وهو بطبيعة الحال ما لا يتمناه المصريون، ومن ثم فإن التشجيع والتعاطف سيتجه تلقائيا إلى الأفيال الإيفوارية، والتي لا تحمل في جعبتها سوى لقب قاري وحيد.</p>