التوقيت الخميس، 30 مايو 2024
التوقيت 12:21 ص , بتوقيت القاهرة

كيف تحول محمد صلاح إلى صانع أهداف ليفربول الأسطورى فى الدورى الإنجليزى؟

محمد صلاح
محمد صلاح

يواصل محمد صلاح نجم ليفربول إبداعاته في ملاعب الدورى الإنجليزى بعدما أصبح أكثر لاعب أفريقى صناعة للأهداف فى البريميرليج، متفوقًا على رياض محرز نجم ليستر ومانشستر سيتى السابق، وخلال فترة زمنية أقل من التى قضاها النجم المغربى فى ملاعب الدورى الإنجليزى.

وصل محمد صلاح إلى الأسيست رقم 63 فى البريميرليج بصناعته هدفين في فوز ليفربول على وولفرهامبتون بنتيجة 3-1 بالأمس، مع عدم احتساب الأسيست الثالث، حيث تم احتساب الهدف على لاعب الذئاب بالخطأ في مرماه، وليس لهارفى إليوت الذى سدد الكرة من صناعة الملك المصرى.

 

وأصبح صلاح حاليًا هو صاحب أكبر عدد من المساهمات التهديفية لليفربول في الدورى، حيث وصل حاليًا إلى 201 مساهمة بواقع 139 هدفًا و62 تمريرة حاسمة، وهو ثاني لاعب فقط في تاريخ النادى العريق يصل إلى هذا الرقم على الإطلاق بعد ستيفن جيرارد وإن كان صلاح وصل لهذا الرقم في عدد مباريات أقل بكثير من أسطورة الريدز المعتزل.

مساهمات صلاح مع ليفربولمساهمات صلاح مع ليفربول

وبعد 6 مواسم مع ليفربول نجح خلالها في تحطيم كل الأرقام القياسية الخاصة بتسجيل الأهداف، بدأ صلاح هذا الموسم تحديًا جديدًا بأدوار جديدة مع الريدز كصانع للأهداف ولأول مرة فى مسيرته مع ليفربول يصنع الفرعون أكثر مما يسجل ووصل إلى 4 أسيست وهدفين فى 5 مباريات بالدورى الإنجليزى حتى الآن.           

وتحدث يورجن كلوب المدير الفني لفريق ليفربول عن تطور النجم المصرى قائلا، "إنه لا يزال يسجل الأهداف فى كل موسم، وهو الآن يطور أسلوب لعبه."

وأضاف كلوب، "إنه يتحسن، لقد طور أسلوب لعبه، الآن يصنع الكثير من الأهداف، وأعتقد أنه قد يكون اللاعب الأكثر إبداعًا لدينا."

 

وأكد المدرب الألمانى أن "تعويض محمد صلاح ليس سهلا، إنه يصعب تكراره هنا في ليفربول."

محمد صلاح يصنع فى 5 مباريات متتالية خارج أنفيلدمحمد صلاح يصنع فى 5 مباريات متتالية خارج أنفيلد

وعن تطور أداء صلاح، أثبتت الأرقام نجاح نجم ليفربول في التحول من هداف إلى صانع أهداف كجزء من التطور الكبير الذى لا يتوقف عنه، وحقق رقما قياسيا بالصناعة لزملائه في 5 مباريات متتالية خارج أنفيلد، وهو رقم لم يتحقق من قبل في تاريخ النادى، بعدما أنهى الموسم الماضى بصناعة 3 أهداف ضد ليستر سيتى ثم أسيست أمام ساوثهامبتون، وفى الموسم الجارى أسيست أمام تشيلسى ونيوكاسل، وأخيرًا تمريرتان أمام وولفرهامبتون.

 

وبعيدًا عن التطور والتأثير الكبير، فإن محمد صلاح هو أحد أكثر لاعبى الريدز والدورى الإنجليزى استمرارية وحفاظًا على مستواه، حيث وصل أقل عدد مباريات خاضه في موسم واحد مع ليفربول هو 48 مباراة، وفي خمسة من مواسمه الستة الكاملة، لعب أكثر من 50 مباراة.