التوقيت الثلاثاء، 24 نوفمبر 2020
التوقيت 02:59 م , بتوقيت القاهرة

الوداد يبحث عن مدرب جديد بعد الخسارة من الأهلى فى دوري أبطال أفريقيا

هزيمة الوداد
هزيمة الوداد
بدأ نادى الوداد الرياضي المغربى البحث عن مدرب جديد لخلافة الأرجنتيني مجيل أنخيل جاموندي، بعد إقصاء الفريق الأحمر من دور نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا بهزيمة مهينة من الأهلى بمجموع خمسة أهداف مقابل واحد فى مباراتى الذهاب والإياب. وذكر موقع "سبورت 360" المغربى أن سعيد الناصيري، رئيس نادى الوداد الرياضي، يسعى الفترة الحالية لاستغلال انتهاء الموسم الكروى وبدء الفريق الأحمر الاستعداد للموسم الجديد 2020/2021، للبحث عن مدرب جديد خلفا للأرجنتينى ميجيل أنخيل جاموندى.

واتبع الوداد الرياضى سياسة تغيير المدرّبين خلال الموسم الواحد فى السنوات الأخيرة، إذ بات الإسباني خوان كارلوس جاريدو المدرب الثامن الذى تتم إقالته فى عهد سعيد الناصيري، الذى تولى رئاسة الفريق قبل ست سنوات .

استهل الناصيري رئاسته للنادى للوداد بالتعاقد مع الويلزي جون توشاك الذي قاد الفريق، للتتويج بلقب البطولة الاحترافية خلال موسم 2014-2015، فيما اكتفى الفريق معه باحتلال المركز الثاني في البطولة خلال موسم 2015-2016، والوصول إلى نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا عام 2016 أيضا.

ومباشرة بعد الخسارة المدوية للوداد الرياضي في أكتوبر 2016 أمام الزمالك المصري بميدان الأخير بأربعة أهداف دون رد، في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا، تمت إقالة الويلزي توشاك من منصبه، وعوضه كل من مساعده محمد سهيل، والفرنسي سيباستيان ديسابر، الذي كان قد ارتبط بالفريق آنذاك كمدير رياضي، وحققا فوزا مهما بخمسة أهداف مقابل هدفين، دون أن يصل الفريق الأحمر إلى المباراة النهائية.

عقب مباراة الزمالك تم إسناد قيادة الوداد للفرنسي ديسابر، الذي قاد الفريق الأحمر، لاحتلال المركز الأول في ذهاب البطولة الاحترافية خلال موسم 2016-2017، دون أن يقنع الفريق كثيرا من ناحية الأداء، ليكون مصيره هو الآخر الإقالة.

وفي يناير 2017، تعاقد الناصيري، مع الحسين عموتة، الذي كان آنذاك ثالث مدرب يقود الوداد، وقاده  للتتويج بلقب البطولة الوطنية خلال الموسم نفسه، والظفر بلقب دوري أبطال إفريقيا شهر دجنبر 2017.

وعقب التتويج باللقب القاري، حصد الوداد الرياضي مجموعة من الهزائم الغريبة في البطولة الاحترافية خلال موسم 2017-2018، ليتم إقالة عموتة شهر يناير من العام 2018، وعوضه حينها التونسي فوزي البنزرتي. ليكون المدرب الرابع في عهد الناصيري، وقاده هو الاخر للتتوج بكأس السوبر الإفريقي في عام 2018،   صافة الدوري الاحترافي، خلف اتحاد طنجة الذي توج باللقب الأول في تاريخه .

وفاجأ البنزرتي أنصار  الوداد بعد فضل مغادة الفريق لتدريب المنتخب التونسي، ليتعاقد الفريق الأحمر، رفقة عبد الهادي السكتيوي، غير أن هذا الأخير لم يعمر طويلا وتمت إقالته بعد الإقصاء من دور ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا أمام وفاق سطيف الجزائري.

وعقب إقالة السكتيوي تم تعيين الفرنسي مانويل توسي، مدربا مؤقتا للفريق وقاده في مباراتين، قبل أن يتعاقد الناصيري، مع الفرنسي ريني جيرارد.

ولم يكن  جيرارد أحسن حظا من سابقيه، بعد إقصاء الوداد من دور ثمن نهائي كأس زايد للأندية العربية الأبطال أمام النجم الرياضي الساحلي التونسي، وودع نصف نهائي كأس العرش خلال الموسم 2017-2018، أمام نهضة بركان، لتتم إقالته وعوضه حينها السنغالي موسى نداو، وقاده  في 6 مباريات في الدوري الاحترافي وحصد خلالها الفريق الأحمر نتائج طيبة .

وأعاد الناصيري، البنزرتي، لتولي مهمة تدريب الوداد بعد إقالته من تدريب المنتخب التونسي، ونجح مرة أخرى مع الفريق الأحمر وبلغ رفقته  نهائي"العار" في دوري أبطال إفريقيا في ماي 2019 ، وغادره مباشزة بعد تتويجه بلقب الدوري الاحترافي .

وخلال الموسم الكروي الجاري، تعاقد الناصيري، مع الصربي زوران مانولوفيتش، ليكون المدرب السابع، غير أن حظه لم يكن أحسن من سابقيه، وأقيل من منصبه وعوضه مساعده، عبد الإله صابر الذي قاد الفريق الأحمر خلال مباراتين برسم البطولة الاحترافية الوطنية، قبل أن يتعاقد الناصيري، مع الفرنسي سيباستيان ديسابر، للمرة الثانية في عهد الناصيري بعد فترة ذهاب موسم 2016-2017.

وقاد ديسابر خلال 6 مباريات شملت مباراتين عن دوري أبطال إفريقيا وأربع مباريات في الدوري الاحترافي، ليتم فك الارتباط به بالتراضي بسبب سوء النتائج، وعوضه الإسباني غاريدو، الذي أصبح المدرب الثامن في عهد الناصيري، وأقيل أمس الخميس، بعد أن قاد الفريق خلال 7 مباريات، حقق خلالها فوزا وهزيمة أمام الساحلي التونسي في دوري الأبطال، وفاز على اتحاد طنجة وأولمبيك خريبكة، وانهزم أمام نهضة بركان وتعادل أمام المولودية الوجدية والجيش الملكي في الدوري الاحترافي.

وبات الأرجنتيني مجيل أنخيل جاموندي، المدير الرياضي، للوداد، تاسع مدرب خلال الفترة الرئاسية لسعيد الناصيري، حيث عهد إليه بقيادة الفريق حتى نهاية الموسم الحالي.