التوقيت السبت، 04 يوليه 2020
التوقيت 09:46 م , بتوقيت القاهرة

الأهلي يجهز بوابات التعقيم الذاتى على مداخل النادى قبل استقبال الأعضاء

بوابات الاهلي
بوابات الاهلي
جهز النادي الأهلي بوابات التعقيم الذاتى على مداخل القلعة الحمراء استعداداً لاستقبال الأعضاء بداية من أول يوليو المقبل، وفقاً للخريطة الزمنية التي حددتها وزارة الشباب والرياضة فى استئناف النشاط الرياضي وعمل الأندية، وذلك بعد فترة توقف وغلق لجميع الأندية ومراكز الشباب في مارس الماضي بسبب انتشار وباء كورونا المستجد.
 
بوابات تعقيم الاهلي (1)بوابات تعقيم الاهلي (1)

 

بوابات تعقيم الاهلي (2)بوابات تعقيم الاهلي (2)
بوابات تعقيم الاهلي (3)بوابات تعقيم الاهلي (3)

في سياق متصل، أجرى الفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلى المسحة الطبية الثانية، عقب نهاية المران الأول الذى أقيم فى الثامنة والنصف صباح اليوم على ملعب التتش؛ استعدادا لاستكمال منافسات بطولة الدورى الممتاز، وقام لاعبو الأهلى والجهاز الفنى والإدارى بإجراء المسحة الطبية الثانية وفقا للإجراءات الاحترازية والوقائية التى أعلنت عنها وزارة الشباب والرياضة للكشف عن كورونا بعد أن أجرى المسحة الطبية الأولى يوم الأحد الماضى قبل العودة إلى التدريبات وجاءت جميع النتائج سلبية.

من ناحية أخرى، عقد ديفيد سيزا، المدرب العام للفريق، جلسة سريعة مع اللاعبين قبل انطلاق مران الفريق الذى أقيم صباح اليوم الأحد على ملعب التتش، وانطلق مران المجموعة الأولى فى الثامنة والنصف صباحا، وفقا الجدول التدريبى الذى أعده الجهاز الفنى بقيادة السويسرى رينيه فايلر، فيما خاض صالح جمعة جلسة فى الجيم على هامش المران، وفقاً لتعليمات السويسرى رينيه فايلر المدير الفنى للفريق المتواجد حالياً فى سويسرا لقضاء إجازة عدة أيام برفقة أسرته.

وضمت المجموعة الأولى من اللاعبين فى مران اليوم كلا من: رمضان صبحى ومروان محسن وشريف إكرامى وعمرو السولية، وأحمد الشيخ ومحمد مجدى أفشة وأحمد فتحى وعلى لطفى وجونيور أجايي، ومحمود متولى ومحمود وحيد، ومحمد شكرى وعربى بدر.

كما خاض ثنائى الفريق حمدى فتحى ومحمد محمود جلسة فى الجيم، قبل تنفيذ باقى فقرات البرنامج التأهيلى الخاص بهما على هامش مران الفريق الذى أقيم صباح اليوم على ملعب التتش، ويقوم ثنائى الأهلي بتنفيذ المرحلة الأخيرة من البرنامج التأهيلى الخاص بهما لتجهيزهما للعودة الى المشاركة فى المران الجماعى والمقرر لها فى غضون أسبوعين.