التوقيت الثلاثاء، 26 مايو 2020
التوقيت 06:22 م , بتوقيت القاهرة

الأرقام ترجح كفة مروان محسن على أبو تريكة.. اعرف التفاصيل

محمد أبو تريكة
محمد أبو تريكة

يمتلك مروان محسن تاريخا أكبر من حسام حسن ومحمد أبو تريكة، بالرغم من هجوم الجماهير المصرية عليه فى كل المباريات نظرا لكثرة الفرص التى تتاح له أمام مرمى المنافسين ويطيح بها اللاعب ويفشل دائما فى إنهاء الهجمات بنجاح، وهو ما جعله دائما محل نقد من الجماهير إلا أن ذلك لم يمنعه من الانضمام للمنتخب الوطنى فى كافة المحافل خلال الأربع مواسم الماضية .

الغريب فى الأمر أن مروان محسن يعد أكثر المهاجمين مشاركة مع المنتخب الوطنى خلال الأربعة مواسم الماضية، وشارك فى معظم المباريات، وتحديدا منذ تولى الأرجنتينى هيكتور كوبر القيادة الفنية للفراعنة الذى نجح فى قيادة المنتخب للعودة إلى كاس الامم الافريقية بعد غياب عن المشاركة بطولتين متتاليتين بالإضافة للمشاركة فى كأس العالم بعد غياب 28 عاما .

مروان محسن والتى تهاجمه الجماهير المصرية سواء محليا مع ناديه أو أفريقيا مع المنتخب الوطنى لا يعلم الكثيرون أنه أحد اللاعبين المحظوظين على مدار التاريخ بالمشاركة فى البطولات الدولية مثل كأس العالم الذى أقيم مؤخرا بروسيا 2018 وأولمبياد لندن 2012 والتى صعد فيها شباب الفراعنة إلى دور الـ16 وخرج أمام منتخب اليابان بعد الهزيمة بثلاثية .

وأصبح مروان محسن يحمل تاريخا كبيرا أكثر من لاعبين أصحاب تاريخ كبير مع الساحرة المستديرة على رأسهم محمود الخطيب رئيس النادى الأهلى الحالى الذى لم يحالفه الحظ فى اللعب بكأس العالم، وحسام حسن كبير الهدافين الذى غاب عن التواجد بأى بطولة أولمبية مع المنتخب الوطنى، بينما شارك فى كأس العالم عام 1990، واخيرا محمد أبو تريكة لاعب الأهلى الذى شارك فى الأولمبياد عام 2012 طبقا للوائح الفيفا التى تقضى بمشاركة ثلاثة لاعبين كبار مع كل منتخب أولمبى مشارك فى الأولمبياد، إلا انه فشل فى اللعب بكأس العالم بعدما كان قريبا من المشاركة فى عام 2010 والتى خرج منها الفراعنة بعد مباراة فاصلة مع الجزائر أقيمت بالسودان، وخسرها المنتخب بهدف مقابل للاشىء، ثم فى كأس العالم عام 2014 والتى خرج منها المنتخب أيضا بعد الخسارة فى مباراتين فاصلتين امام غانا والتى خسر فيها المنتخب لقاء الذهاب بكوماسى بستة أهداف مقابل هدف ثم الفوز فى القاهرة بهدفين مقابل هدف .