التوقيت الأحد، 11 أبريل 2021
التوقيت 01:56 م , بتوقيت القاهرة

"الإسكان" تدرس زيادة قيمة مبادرة المركزي للتمويل العقاري

قال مساعد وزير الإسكان للشئون الفنية، المهندس خالد عباس، إن قطاع التمويل العقاري، يواجه العديد من المشكلات التي تحول دون الاستفادة من المزايا التي يقدمها للمواطن، للحصول على وحدة سكنية، والتي يأتي في مقدمتها مشكلة التوعية بأهمية نظام التمويل العقاري.


وأضاف عباس، على هامش موتمر "شراكة التنمية" أن المواطنين لا يعلمون عن التمويل العقاري إلا أنه مرتفع الفائدة، كما أنه يرفع سعر الوحدة السكنية، دون معرفة المزايا التي يوفرها هذا النظام، مطالبًا كافة القطاعات المتعاملة مع نظام التمويل العقاري سواء القطاع الحكومي أو القطاع الخاص بتدشين حملة للتوعية بأهمية نظام التمويل العقاري.


وأشار إلى أن مبادرة البنك المركزي، والذى خصص من خلالها 10 مليارات جنيه للتمويل العقاري، وتمت بالتعاون مع وزارة الإسكان، لاقت نجاحًا كبيرًا، وهو ما جعل هناك اتجاه لزيادة قيمة هذه المبادرة خلال الفترة المقبلة.


وأوضح أن منظومة التمويل العقاري تضم المنتج والذي بدأ يتوفر مع تحرك السوق العقارية خلال المرحلة الأخيرة، والعميل والمتوفر مع ارتفاع حجم الطلب في السوق المصرية، بالإضافة إلى جهات التمويل والتي تمثلها البنوك وشركات التمويل العقاري، لذا يجب حل كافة التحديات التي تواجه هذه الأطراف.


ولفت إلى أنه في المرحلة السابقة واجه قطاع التمويل العقاري، أزمة نقص الوحدات نتيجة الركود الذي أصاب السوق العقارية، وهو ما يتم التعامل معه حاليًا لذا فقد تم التغلب على هذه المشكلة مؤخرًا .


وسجل حجم التمويل العقـاري الممنوح من شركات التمويل العقـــاري ارتفاعاً؛ خلال الفترة من بداية يناير 2015 وحتى نهاية مارس 2015 الى نحو 270.4 مليون جنيه مقابل 126.5 مليون جنيه خلال نفس الفترة من عام 2014، بزيادة أكثر من الضعف.