التوقيت الثلاثاء، 10 ديسمبر 2019
التوقيت 02:42 م , بتوقيت القاهرة

"الإحصاء": 24.4 % تراجعا في الصادرات المصرية لـ"حوض النيل"

كشف الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء عن تراجع حجم الصادرات المصرية إلى دول حوض النيل خلال شهر يناير 2015، بنحو 24.4 % ليبلغ 69.65 مليون دولار مقابل 92.08 مليون دولار خلال شهر ديسمبر السابق عليه، بينما ارتفع على أساس سنوي بنحو 13.1 % مقارنة بشهر يناير 2014 والذى سجل خلاله 61.60 مليون دولار . 


ولفت الجهاز إلى أن حجم الواردات من دول حوض النيل إلى مصر انخفض بنسبة 33.3 % خلال شهر يناير 2015، ليبلغ 22.90 مليون دولار مقابل 34.35 مليون دولار خلال شهر ديسمبر 2014 ،كما تراجع سنويا بحوالي 36.2 % مقارنة بشهر يناير من العام الماضي والذي سجل خلاله نحو 35.91 مليون دولار . 


وأشار الجهاز إلى تراجع حجم الصادرات إلى السودان فى يناير 2015 ليبلغ 36.77 مليون دولار مقابل 41.24 مليون دولار خلال شهر ديسمبر 2014 بانخفاض نحو 10.8 %، بينما ارتفع حجم الواردات خلال تلك الفترة بنحو 171.2 % ليسجل 141 ألف دولار مقابل 52 ألف دولار خلال فترة المقارنة.


وأضاف الإحصاء أن حجم الصادرات إلى إثيوبيا تراجع أيضا فى يناير الماضي ليبلغ 7.925 مليون دولار مقابل 11.66 مليون دولار خلال الشهر السابق عليه بانخفاض نحو 32%، بينما ارتفع حجم الواردات خلال يناير 2015 بنحو 35.3% ليسجل 4.231 مليون دولار مقابل 3.128 مليون دولار خلال فترة المقارنة.


ووأوضح أن حجم الصادرات إلى أوغندا تراجع أيضا خلال شهر يناير 2015 بما نسبته 37.8 % ليبلغ 2.295 مليون دولار مقابل 3.69 مليون دولار في ديسمبر الماضي، كما انخفض حجم الواردات خلال الشهر ذاته بنحو40 % ليسجل 15 ألف دولار مقابل 25 ألف دولار فى شهر ديسمبر 2014.


 وأظهر الجهاز انخفاض حجم الصادرات إلى الكونغو فى يناير 2015 بنسبة 80.8 % ليبلغ 565 ألف دولار مقابل 2.94 مليون دولار خلال شهر ديسمبر السابق عليه، كما تراجع حجم الورادات من الكونغو إلى مصر خلال تلك الفترة بما نسبته 67.8% ليسجل 2.717 مليون دولار مقارنة بالشهر السابق عليه والذى بلغ فيه 8.444 مليون دولار . 


وأوضح الجهاز أن حجم الصادرات إلى كينيا تراجع فى الشهر الأول من العام الجارى بنحو 22.7% ليبلغ 17.58 مليون دولار مقابل 22.74 مليون دولار خلال الشهر الأخير من العام الماضي، كما انخفض حجم الواردات منها خلال تلك الفترة بما نسبته 30.3 % ليسجل 15.302 مليون دولار مقابل 21.94 مليون دولار خلال فترة المقارنة.