التوقيت الأربعاء، 27 يناير 2021
التوقيت 01:17 م , بتوقيت القاهرة

هكذا تهكم صناع التكنولوجيا في العالم على "ماك بوك"

تقوم المنافسة داخل سوق أجهزة الكمبيوتر عادة على "الرامات" والمساحات التخزينية العملاقة، وكذلك كروت معالجة الرسوميات ذات الإمكانيات الهائلة، ولكن حينما يصبح الأمر منافسة بين الكمبيوترات الشخصية و"ماك".

الجميع يتخذ السخرية عاملا أساسيا لجولات الضرب تحت الحزام، والتي غالبا ما تلجأ لها الشركات في حال أطلقت شركة ما منتجا جديدا يحاول "أكل السوق" من اللاعبين الحاليين، خاصة إذا علمت أن الشركة التي أصدرت الجديد هي أبل، وأن المنتج هو الإصدار الأخير من MacBook، فقد بدأت جولات "التريقة" بمجرد كشف الشركة النقاب عن الجهاز الجديد، يوم الاثنين الماضي، في مؤتمرها الإعلامي Spring Forward، وفقا لما جاء على موقع "ذا فيرج" التقني.

"زي السنة اللي فاتت"

 


 

هكذا وصفت الشركة الصينية لينوفو جهاز أبل الجديد، في تغريدتها التي أطلقتها يوم الثلاثاء الماضي، بعد يوم واحد من إطلاقه، حيث وصفته بأنه "So Last Year" وهي صفة متعارف عليها للسخرية من الأجهزة التي لا تقدم جديدا في سوق اللاب توب.

قارنت الشركة في صورة توضيحية بين جهاز أبل وجهازها Yoga 3 Pro، والذي تم إطلاقه العام الماضي، من حيث النحافة، حيث إن جهاز لينوفو 12.8 مم، بينما "ماك بوك" 13.1 مم، في حين أن الأخير وزنه أخف من جهاز "يوجا 3 برو"، وأنهت الشركة تغريدتها بأن جهازها يقدم مخرجين USB وشاشة قابلة للمس ودقة وضوحها أعلى، مما كان بمثابة "الضربة القاضية" لـ"ماك بوك" والذي يقدم فتحة "يو إس بي" واحدة من الجيل الجديد Type-C.

2 مليون بيكسل

 


 

في اليوم التالي لإطلاقه، خرج العملاق الأمريكي Dell ليأخذ دوره في السخرية من لاعب أبل الجديد، حيث أشارت الشركة إلى أن جهازها XPS 13 يمتلك شاشة وضوحها يزيد عن شاشة "ماك بوك" الجديد، بمعدل 2 مليون بيكسل، كما أنها تقدم مخرجين USB ومكان لقراءة كروت الميموري SD.

أنحف وأرخص

 


 

عبر حسابها الخاص بأمريكا الشمالية، غردت شركة "أسوس" التايوانية لتدفع بجهازها الشخصي ZenBook UX305 في مواجهة جهاز أبل، مركزة على أنه أنحف بمعدل 0.9 مم، كما أن سعره يبدأ من 699 دولارا، أي تقريبا نصف سعر "ماك بوك" الجديد.

يُذكر أن الشركة التايوانية قد نشرت، أمس الأربعاء، ضربة لساعة أبل Apple Watch والتي كشفت عنها في نفس المؤتمر، الاثنين الماضي، عبر حسابها على تويتر، ووصفت مستخدمي أبل ممن يهتم بشراء ساعتها الذهبية "بالمجانين".