التوقيت الثلاثاء، 17 سبتمبر 2019
التوقيت 12:07 ص , بتوقيت القاهرة

فيديو.. شواطئ مطروح والساحل الشمالي "كامل العدد" مع اقتراب العيد

 تشهد شواطئ مدينة مرسى مطروح والساحل الشمالي إقبالا كبيرا من المصطافين، مع اقتراب عيد الأضحى المبارك، حيث تتوافد أعداد كبير من المحافظات المختلفة، لقضاء إجازة العيد على الشواطئ والاستمتاع بطبيعتها المتميزة ومناخها المعتدل، واستعدت محافظة مطروح لاستقبال الأعداد الكبيرة وتوفير الخدمات اللازمة.

ويتزايد الإقبال على شواطئ مطروح وقرى ومنتجعات الساحل الشمالي، ليلة وصباح العيد، وترتفع نسب الإشغال الفندقى والمصيفى بشكل كبير يصل إلى 100%، فى ظل الحجوزات المسبقة، وتعتذر كثير من المنشآت السياحية عن عدم قدرتها على استقبال النزلاء الذين يحضرون إليها بدون حجز مسبق، خلال فترة العيد، وترفع شعار " عفواً الحجز مسبقاً".

وتزدحم مدينة مرسى مطروح ومناطق الساحل الشمالي، بعشرات الآلاف من المصطافين، بالإضافة إلى توافد أفواج النقابات والنوادى والجمعيات وموظفى الجهات المختلفة، التى يتم تبادل وصول ومغادرة الأفواج يوم الجمعة من كل أسبوع، لقضاء إجازة المصيف، كما يحرص عدد كبير من المصطافين على قضاء إجازة العيد على الشواطئ للاستمتاع بالشواطئ الخلابة بمياهها النقية ورمالها البيضاء، سواء من خلال إجازة العيد بالكامل أو عن طريق رحلات اليوم الواحد.

وأكدت صباح توفيق، مدير إدارة السياحة والمصايف بمحافظة مطروح، فى تصريح خاص لـ " اليوم السابع " أن فترة العيد تشهد إقبالاً كبيراً من المصطافين، على الشواطئ الممتدة بطول أكثر من 300 كيلو متر، وتشير الإحصاءات الأولية إلى وجود زيادة كبيرة فى الحجوزات لقضاء فترة العيد بالمنشآت السياحية، خاصة وأن هذه الفترة تعتبر ذروة موسم الصيف السياحى.

على جانب آخر، أعلنت محافظة مطروح، أن جميع الخدمات متوافرة، و يتم مراقبة توافر وجودة جميع الخدمات فى مختلف القطاعات، من خلال لجان مختصة، مع رفع حالة الطوارئ فى مختلف القطاعات وفى مقدمتها المستشفيات ونقاط الإسعاف على الطرق السريعة والشواطئ.

ويكون الإقبال أكثر على شواطئ مدينة مرسى مطروح، مثل شاطئ مطروح العام القريب من وسط المدينة، يقابله من الناحية الأخرى شاطئ رومل الشهير، والذى يمثل شبه جزيرة صغيرة، وشاطئ الفيروز، وشاطئ العوام وشاطئ الليدو بالناحية الغربية من كورنيش المدينة، يقابلهما شاطئ الغرام وكليوباترا ويقعان على شبه جزيرة، كما تقع شرق المدينة شواطئ مينا حشيش والرميلة وغيرها.

ويقع غرب المدينة عدد من الشواطئ المميزة وذات الخصوصية، منها شاطئ الأبيض والأصيل وشاطئ منطقة عجيبة وهضبة عجيبة ذات المناظر الطبيعية الخلابة وغيرها.

يذكر أن شواطئ مطروح تصنف على أنها من أجمل مناطق البحر المتوسط، لتميز شواطئها بصفات فريدة، لصفاء المياه ونعومة رمالها البيضاء، وتدرج ألوان مياه البحر ما بين الصافى الرقراق والتركواز والأزرق الفاتح والأزرق الغامق وكثرة الخُلجان، مما يجعل الأمواج هادئة وعمق الشواطئ متدرج بشكل آمن للصغار والكبار، وجميعها يمتاز بالبكارة والخصوصية.

ويتنوع السكن المصيفى بمطروح وتماشى مع مختلف المستويات الاقتصادية والاجتماعية، فهناك عدد من الفنادق الشعبية والسياحية العادية ذات الإيجارات المتفاوتة حسب مستوى وموقع كل فندق، والفنادق المصنفة سياحيا بعدد النجوم بمستوياتها الخمس، وكذلك الشقق المفروشة والشاليهات التى تتفاوت ما بين الشعبية والمتوسطة والفاخرة التى تطل على البحر مباشرة.

وتفتح جميع شواطئ مطروح مجاناً، فلا توجد شواطئ خاصة، إلا قليلاً، وهى غالباً تقع فى القرى السياحية بالساحل الشمالى، أما شواطئ مدينة مرسى مطروح، فهى شواطئ عامة ما عدا عدد قليل جداً خاص بالفنادق التى تقع عليه.

وتنتشر الشواطئ شرقاً وغرباً مثل شاطئ مطروح العام، القريب من وسط المدينة، يقابله من الناحية الأخرى شاطئ روميل الشهير، والذى يمثل شبه جزيرة صغيرة، وشاطئ الفيروز، وشاطئ البسنت، وشاطئ الهنا، ويقع شاطئى العوام والليدو بالناحية الغربية من كورنيش المدينة، يقابلهما شاطئ الغرام وكليوباترا ويقعان على شبه جزيرة مواجه للمدينة، وتقع شرق المدينة شواطئ مينا حشيش والرميلة وعلم الروم، وتقع غرب المدينة الشواطئ المميزة وذات الخصوصية، من بينها شواطئ الأُبيض العام وبلو بيتش والنخيل والأصيل وشاطئ منطقة عجيبة ذات المناظر الطبيعية الخلابة وغيرها.

وتحرص المحافظة على عدم تعريض المصطافين للاستغلال، فتقوم بتحديد أسعار مناسبة إيجار الشمسية والكراسى بجميع الشواطئ، ويتم الإبقاء على فتح الشواطئ أمام المواطنين بالمجان ما عدا شاطئ الغرام ورومل، حيث يتم تحصيل رسم دخول رمزى من كل فرد مقابل الخدمات، وهذا بخلاف إيجار الشماسى والكراسى الذى تم تحديده هذا العام بواقع 50 جنيه للشمسية و4 كراسى.

وتنتشر وسائل الترفيه فى أماكن متفرقة، من بينها السيرك وعدد من الملاهي، وتخصيص أماكن لركوب الدراجات، تغلق لها شوارع خاصة لتوفير الحماية والأمان لمحبى ركوب الدراجات خاصة الأطفال، وهناك الطفطف بعرباته المتعددة، الذى يحرص المصطافون على استخدامه فى تنقلهم على الكورنيش، لما يمثله من متعة، حيث يتركون سيارتهم الخاصة ويستقلونه.

يذكر أن شواطئ محافظة مطروح، تستقبل نحو 6 ملايين من المصطافين والسياح سنويا، وتتميز شواطئ مطروح، بالخصوصية والتنوع والطبيعة البكر والرمال البيضاء ونقاء المياه، وتشهد جميع الشواطئ، خلال موسم الصيف السياحي، إقبالا كبيرا من المصطافين، وتقصد الأسر التى لديها أطفال الشواطئ الواقعة على الخلجان، لتناسبها الأطفال والكبار الذين لا يجيدون السباحة، حيث تتميز بالأعماق المتدرجة وهدوء الأمواج.