التوقيت الأربعاء، 27 مايو 2020
التوقيت 12:00 م , بتوقيت القاهرة

خطبة الجمعة في مساجد غزة تدعو لمسلمي "الروهينجا"

وحّد أئمة فلسطينيون في قطاع غزة خطبة الجمعة، اليوم، لتسليط الضوء على معاناة مسلمي "الروهنغيا" في إقليم أراكان، غربي ميانمار، الذين يتعرضون لجرائم إبادة جماعية على يد الجيش الرسمي للبلاد.


ودعا المصلّون، عقب خطبة الجمعة، لمسلمي "الروهنغيا" المستضعفين بـ"الإغاثة والنصر".


وقال وائل الزرد، الشيخ الذي أمّ بالمصليّن في مسجد فلسطين بمدينة غزة: " إن ما يصل إلينا من الكوارث التي تحدث لمسلمي الروهنغيا إنما هو القليل، وما يخفى أعظم، وإننا نعبّر عن حزننا الشديد لما يحصل هناك".


وتابع الزرد، خلال الخطبة: " أين المتشدقين بحقوق الإنسان، والذين يتحدثون عن السلام العالمي من هذه المأساة التي يتعرض لها المسلمين في بورما". 


وعبّر عن أمله في تغيير واقع " الأمة الإسلامية"، قائلاً: " رغم كل المصائب لا زالنا نعيش على أمل بأن الأيام القادمة ستكون فيها خير كثير للمسلمين".


وطالب الزرد المؤسسات الحقوقية العالمية بالتحرك العاجل لنصرة مسلمي "الروهنغيا".


ودعا الأمتين العربية والإسلامية لنصرة مسلمي "الروهنغيا" وتسليط الضوء على معاناتهم.


واستنكر خطباء مساجد في قطاع غزة، خصصوا خطبهم للحديث عن معاناة مسلمي "الروهنغيا"، الصمت العالمي إزاء الجرائم التي يتعرضون لها.


وطالبت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، خطباء المساجد بغزة بضرورة تخصيص خطبة اليوم الجمعة للحديث عن معاناة مسلمي "الروهنغيا".


ودعت الوزارة، في تعميم أصدرته أمس الخميس، ووصل "الأناضول" نسخة منه، بأداء "صلاة الغائب على أرواح شهداء مسلمي بورما والدعاء لهم بالفرج القريب". 


وطالبت "المجتمع الدولي وقادة الأمة الإسلامية بالتحرك العاجل والسريع لإنقاذ حياة وأرواح مسلمي بورما ووقف جرائم البوذيين بحقهم". 


ودعت "علماء الأمة بضرورة الالتزام بدورهم في حثّ الشعوب الإسلامية على نصرة المستضعفين في بورما".


ومنذ 25 أغسطس / آب المنصرم، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية ضد المسلمين الروهنغيا في أراكان.


ولا يتوافر إحصاء واضح بشأن ضحايا تلك الإبادة، لكن المجلس الأوروبي للروهنغيا أعلن في 28 أغسطس / آب الماضي، مقتل ما بين ألفين إلى 3 آلاف مسلم في هجمات جيش ميانمار بأراكان خلال 3 أيام فقط. 


فيما أعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، الأربعاء الماضي، ارتفاع عدد مسلمي أراكان الذين وصلوا إلى بنغلادش هربا من الهجمات التي يشنها الجيش والقوميون البوذيون في أراكان، إلى 146 ألفا.


اقرأ أيضًا..


حماس تدعو المجتمع الدولي لإغاثة مسلمي الروهينجا