التوقيت الأربعاء، 04 أغسطس 2021
التوقيت 10:20 م , بتوقيت القاهرة

كيف حاولت قطر تقسيم العراق؟ إياد علاوي يكشف تفاصيل المؤامرة

عقد نائب الرئيس العراقي، إياد علاوي، مؤتمرا صحفيا مهما، اليوم السبت في القاهرة، وتحدث خلاله على الدور القطري في تقسيم العراق بناء على الاختلافات الطائفية والدينية، كما أكد أن مصر هي "قلب الأمة العربية"، مشيدا بدورها في حل الأزمات التي تمر بها المنطقة العربية.


قطر وتقسيم العراق ودعم الإرهاب


أكد علاوي أن قطر تدخلت في الصراع بين الفصائل الفلسطينية وأرادت تقسيم العراق، مشددا على أهمية التصدي لمحاولات شق الصف العربي قائلا "كان يجب مواجهة النهج القطرى فى دعم الجماعات المتطرفة فى وقت مبكر لمنع تدهور الأوضاع فى المنطقة".


وأشار نائب الرئيس العراقي إلى أن الحكومة العراقية احتضنت فكرة تقسيم العراق لمجتمع سني وشيعي، من خلال تخصيص إقليم للسنة وإقليم للشيعة، وأكد "رفضت هذا النهج تماما" ورفضته السلطات العراقية.


مصر قلب الأمة العربية


وأكد نائب الرئيس العراقي أن مصر هى "قلب الأمة العربية"، وأضاف: "نرغب فى ربط علاقة التضامن بين البلدين بواقع ملموس يفيد كل منهما.


كما أشاد علاوي بجهود مصر فى العمل من أجل أشقائها العرب، مثمنا على دورها المعتدل في حل أزمات المنطقة العربية.


وعلى صعيد آخر، أكد علاوي نائب أن لمصر ديونا في أعناق العراق نظرا لما قدمته من تضحيات للعالم العربي والإسلامي، وأن دور مصر سيظل رائدا في المنطقة ولا بديل عنه، مشددا على مساندة ودعم بلاده لمصر حيث أنها محور الاعتدال بالمنطقة.


وأوضح: "إنني سأسعي إلى إقناع المسؤولين بالعراق لتحقيق الحصانة الاقتصادية لمصر، منوها بعروبة العراق وأهمية الانتصار السياسي دعما للانتصار العسكري والأمني على تنظيم داعش".


داعش ومؤامرات داخل العراق


وبالنسبة للتنظيم الإرهابي، أكد علاوي أن العـراق سينتصر على داعش بالوقوف صفا واحدا بين كافة مكونات المجتمع، مشيرا إلى أن التلاحم المجتمعى فى العـراق وضمان الدعم العربى لبغداد هو السبيل للانتصار على إرهاب داعش بنهاية المطاف.


وقال نائب الرئيس العراقي إن العراق يدعو إلى دولة المواطنة بعيدا عن النعرات الدينية أو الطائفية، موضحا أن "الشعب العراقى هو القادر على حماية مكتسباته الأخيرة والعمل على إقامة دولة المواطنة".


كما أشار علاوي في مؤتمره الصحفي مصر إلى أن هناك قوى دولية تستهدف العراق، وأضاف: "توجد مؤامرات في الداخل العراقي تعيق اتفاق المصالحة قائلا، والطائفيون في العراق يعيقون تطبيق المصالحة الوطنية".


وأكد: "نحن في العراق لا نفرق بين سني ومسلم ولكن هناك من يروج للطائفية لضرب المجتمع".