التوقيت الأحد، 17 أكتوبر 2021
التوقيت 07:59 ص , بتوقيت القاهرة

5 سنوات زواج باطل.. والسبب "كاهن بالكنيسة"

كتبت- سمر إبراهيم:

"بعد زواج دام لخمسة أعوام، اكتشف الزوجان عند إقامة دعوى طلاق أمام محكمة زنانيري لشؤون الأسرة، أن زواجهما باطل منذ إبرام عقد الزواج الكنسي في عام 2007".

فبعد أن أقام المدعي دعوته التي يطالب فيها بتطليقه من زوجته، فوجىء المدعين أن زواجهما باطلا واعتبر كأنه لم يكن، وذلك لبطلان مراسم الشكل الديني لإتمام الزواج، بعد أن تم إثبات أن الكاهن الذي عقد زواجهما انتحل صفته الدينية ومنصبه الكهانوتي، حيث أنه تم عزله من منصبه الديني منذ عام 2005، واستغل منصبه القديم في عقد صفقات زواج بشكل غير مصرح له به.

وأصدرت المحكمة حكمها ببطلان عقد الزواج الكنسي منذ إبرامه، في الدعوى رقم 798 لعام 2012 أسرة الساحل، وذلك بناء على المادة رقم 12 من قانون الأحوال الشخصية للطائفة الإنجيلية، والتي تقضي بضرورة توافر الطقوس الدينية للزواج حتي يكون صحيحًا، وإلا يكون لاغيًا في حالة خلاف ذلك.

وانتهت المحكمة في الدعوى التي أقامها "أنور.أ"، والذي يطالب فيها بالطلاق من المدعي عليها "دينا.س"، إلى أن عقد زواجه الكنسي الذي تم إبرامه في مارس عام 2007 غير صحيح وباطل، وذلك بعد أن تم الزواج علي يد شخص انتحل صفة كاهن بالكنيسة، ويدعي القس صوئيل لطفي، بالرغم من أن هذا الشخص تم عزله من منصبه الكهنوتي في ديسمبر عام 2005، أي قبل إتمام تلك الزيجة بعامين، وذلك بناء على تقرير أصدره رئيس الطائفة الإنجيلية، يؤكد فيه عزل هذا الشخص من منصبه الكهنوتي.