التوقيت السبت، 17 أبريل 2021
التوقيت 04:07 ص , بتوقيت القاهرة

مظاهرات تونس.. شرارة البدء ونقطة التصعيد

موجة جديدة من الاحتجاجات تشهدها تونس، لتعيد إلى الأذهان الشرارة التي انطلقت منها ثورات الربيع العربي، قبل خمس سنوات، بعدما شهدت عدة مدن تونسية تظاهرات كبيرة دفعت الحكومة إلى اتخاذ عدة إجراءات.


إلا أن المفارقة الأبرز أن نقطة البداية كانت تشبه إلى حد كبير بداية الأحداث خلال تظاهرات ديسمبر 2001، التي فتحت الباب أمام ثورة الياسمين، التي أطاحت بالرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، في 14 يناير 2014.


نقطة الانطلاق
كانت نقطة الانطلاق هي إقدام مواطن تونسي بإشعال النار في جسده، بعدما أغرق جسده بالبنزين فى مدينة صفاقس، أمام مقر فرقة الحراسات والتفتيشات، بعد خضوعه للتحقيق بسبب الاشتباه بأن سيارته مهربة.



حرق مقر الحزب الحاكم
الحادث دفع قطاعا كبيرا من المواطنين التونسيين للتظاهر ضد الحكومة، حتى هاجم عدد من المتظاهرين الثلاثاء الماضي مقر الحزب الحاكم في مدينة القصرين.



حظر التجول
أعلنت وزارة الداخلية التونسية فرض حظر التجول على مدينة القصرين بداية من الساعة 6 مساء إلى 5 صباحا من يوم 19 يناير حتى إشعار آخر، بعد احتجاج العاطلين عن العمل بها.



إصابات كبيرة
أكد المدير الجهوي للصحة بالقصرين، عبدالغني الشعباني، الثلاثاء، أن عدد المواطنين الذين تم إسعافهم بسبب اختناقهم بالغاز أو تعرضهم إلى إصابات خفيفة بلغ 246 شخصا.



عودة الاشتباكات
عادت الاشتباكات في وسط مدينة القصرين، ومحيط مقر المحافظة، بين قوات الأمن والمتظاهرين، الذين يطالبون بتحسين المعيشة بعد هدوء حذر منذ صباح الأربعاء.



الجيش يتدخل
توجهت مدرعات تابعة للجيش الوطني التونسي لحي الزهور بالقصرين، أمس الأربعاء، لتهدئة الأوضاع إثر تواصل الاشتباكات بين الوحدات الأمنية التي تستعمل الغاز المسيل للدموع والمحتجين الذين يلقون الزجاجات الحارقة.



إجراءات حكومية
أعلنت الحكومة التونسية، الأربعاء، إجراءات تتعلق بمحافظة القصرين، التي تشهد احتجاجات لشباب عاطلين عن العمل، بعد اجتماع وزاري حضره نواب البرلمان عن المحافظة.



انتقال العدوى
نشرت إذاعة "شمس إف إم" التونسية، الأربعاء، فيديو ينقل هتافات في شارع حبيب بورقيبة، في تظاهرة سلمية، وظلوا يرددوا فيها "الشعب يريد إسقاط النظام"، تضامنا مع ولاية القصرين.



قرارات الحكومة
وأعلنت الحكومة إقرار 7 أمور، منها ما يتصل بالتشغيل، ومكافحة الفساد، والبنية التحتية، والسكن الاجتماعي، والصحة، والمجلس الوزاري، والأراضي الاشتراكية.



اقتحام مقر ولاية القصرين
اقتحم محتجون في تونس، الخميس، مقر محافظة ولاية القصرين، التي اشتعلت فيها الاحتجاجات منذ عدة أيام، للمطالبة بحل مشكلة البطالة.